التغيير : وكالات

أقر رئيس الوساطة الأفريقية ثابو مبيكي بوجود عقبات تواجه عملية تحقيق السلام في السودان، وشدد على ضرورة ألا تستثني العملية أياً من الفرقاء السياسيين، وشدد على ضرورة الوصول إلى تسوية بين الفرقاء تجنّب البلاد مواجهة خيارات العنف.

وأنهى أمبيكي زيارة للخرطوم أجرى خلالها مشاورات مع الرئيس عمر البشير ومساعديه وقيادات في المعارضة ومجموعة المبادرات النسائية وشخصيات وطنية اقترحت افكاراً لتجاوز الأزمة السودانية. وعُلم أن أمبيكي أقر بوجود عقبات تواجه عملية تحقيق السلام في السودان لتمسّك متمردي «الحركة الشعبية – الشمال» وحركات دارفور والحكومة بمواقفهم المعلنة وإصرار حركات دارفور على إعادة فتح اتفاق الدوحة لسلام دارفور، ورفض الحكومة فتح هذا الاتفاق على أساس ثنائي. 

وتحدث الوسيط الأفريقي عن الأرتباط بين الملف الإنساني ووقف النار وبين العملية السياسية عبر طاولة الحوار الوطني، ما أدى الى تعقيد القضية لجهة أن الحكومة ترى أن الحوار قد اكتمل وتعمل الآن على تطبيق توصياته. وحض الأطراف السودانية على إحراز تقدم في عملية السلام من خلال تجاوز الصعوبات التي تواجه خريطة الطريق الأفريقية التي وقّعها الفرقاء.

وفي الشأن ذاته، كشفت مصادر في الوساطة الأفريقية عن تفاهمات جرت مع الحكومة السودانية في شأن توصيل المساعدات الإنسانية إلى المتضررين في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، واعتبرها تقدماً في ملف المساعدات الإنسانية الذي أدى الى تعليق جولة المفاوضات الأخيرة بين الحكومة ومتمردي «الحركة الشعبية – الشمال» في (أغسطس) الماضي حيث طالبت الحركة بنقل 20 في المئة من الإغاثة من خارج البلاد، غير أن الخرطوم رفضت ذلك. وقالت المصادر ذاتها إن مبيكي سيجري مشاورات مع المتمردين قريباً للتقريب بين أطراف النزاع قبل تحديد موعد لجولة محادثات جديدة في أديس أبابا لتوقيع اتفاق لوقف العدائيات وآخر للمساعدات الإنسانية، ما يفتح الباب أمام تسوية سياسية.