التغيير : الخرطوم
قالت  هيئة الطيران المدني السودانية ان أمريكا  اعطت “الضوء الاخضر” للخرطوم بإستيراد قطع غيار الطائرات لاول مرة منذ بداية  المقاطعة  الامريكية قبل عشرين عاما.
وكشف  المدير العام لهئية  الطيران المدني أحمد ساتي باجوري في مؤتمر صحفي بمركز (طيبة برس) يوم الثلاثاء  ان ادارة سودانير اجرت اتصالات  مع ادارة الاصول الامريكية (اوفاك) والتى ابلغتهم بقرار السماح للناقل الوطني بإستيراد قطع الغيار للشركة ولغيرها من الشركات السودانية.

وخرجت عدد من طائرات سودانير من الخدمة بسبب تعذر الحصول على قطع الغيار  والصيانة الدورية بسبب العقوبات الامريكية المفروضة على السودان  بتهم إيواء الإرهاب والقتل في دارفور.
 
واصدر  الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما في يناير الماضي امرا تنفيذيا برفع جزئي للعقوبات الامريكية على ان يتم  تنفيذه بعد ستة شهر في حال استيفاء حكومة الخرطوم لخمسة شروط تتعلق بالسلام ومكافحة الارهاب.
وقال ساتي انه متفائل برفع العقوبات الامريكية التي ستنعش قطاع الطيران بالسودان رغم بعض التحفظات  .

وف سياق ذى صلة، نوه المدير عن خطة لهيكلة المجال الجوي السوداني وتغيير طرق دخول وخروج الطائرات مشيرا الى ان الخطة الجديدة تهدف الى تنفيذ التزامات المنظمة الدولية للطيران التي قالت  في تقريرها النهائي للعام الماضي ان السلامة بمطار الخرطوم وصلت الى نسبة  74% بعد ان كانت حوالي 40% في الاعوام السابقة.
ونوه ساتي ان التقدم الاخير لنسبة السلامة في مطار الخرطوم  دفع الاتحاد الاوربي الذي يفرض ايضا حظرا على الطائرات السودانيه من الهبوط بالمطارات الاوربية  الي تكوين وفد من المنتظر ان يزور الخرطوم في اكتوبر القادم لتفتيش مطار الخرطوم واعادة التقييم من جديد.