التغيير: بورتسودان

شكي سائقو سيارات (الامجاد) من جبايات عشوائية بمحلية بورتسودان ووصفوا طريقة تحصيلها بالمخالفة للقانون .

في ما افاد رئيس فرعية نقابة الامجاد محمد عبد القادر” كان لنا اعتماد من وزارة المالية لهذا العام بدفع جنيه ونصف على كل امجاد يوميا وجنيهين للحافلات و15 جنيه على الركشات شهريا في مقابل نظافة الموقف وانارته الشيء الذي لم يحدث”.

وأضاف محمد “ان الوزارة منحت عطاء للمحلية بشكل مخالف للقانون وفرضت خمس جنيهات اخرى على الامجادات التي يبلغ تعدادها 1200 وهذه الاموال يتم تحصيلها من غير ايصالات الكترونية وبتذاكر غيرمعروفة وعند رفضنا لذلك ظلت السلطات تطاردنا كالغنم وتزج بنا في السجون منذ مطلع هذا العام” على حد قوله.

ويواصل محمد عبد القادر وبعد مخاطبات مع جهات ذات صلة من بينها المراجع العام الذي اكد للنيابة  قانونية موقفنا فشطبت كل البلاغات في مواجهتنا الا اننا تقدمنا بشكوي ضد السلطات المحلية على رأسهم المدير التنفيذي وصدر امر بالقبض عليه ولكن يبدو ان الشرطة تتحايل من التنفيذ وسيكون بيننا القضاء .

وتحدث احد السائقين غاضبا “رسوم ما عند حد من غير دراسة وملتوية واعباء تراخيص وتامين وقطع غيار وصيانات مضاعفة (يعني ما نعيش) “.