التغيير : وكالات

أعلنت أحزاب معارضة وحركات مسلحة في السودان تأييدها ودعهما للحراك الجماهيري والعصيان المدني، الذي دعا اليه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في 19 الجاري من أجل اسقاط النظام، ودعت جميع أعضائها والشعب الى التزام تحقيق الهدف المنشود. وأكدت أحزاب تحالف «نداء السودان» في الداخل «انحيازها لخيارات الجماهير»، مطالبة المواطنين بـ «الاستجابة للدعوة وتفعيل آليات العصيان، والعمل المستمر في التعبئة والحملات واللجان لتنفيذ عصيان ناجح يمهد لثورة شعبية ترغم النظام على الرحيل».

وأشادت بـ «النجاح الكبير للمقاومة» في عصيان 27 (نوفمبر)، وانتظام حملات التعبئة بعده والكيانات في عمل دؤوب لتوحيد اللجان العاملة في العصيان.

الى ذلك، اقترح حزب الأمة بقيادة الصادق المهدي عقد مؤتمر يجمع المعارضين في خارج البلاد لـ «الاتفاق على ترتيبات للإنطلاق نحو الثورة والتغيير، عبر وضع برنامج للتحرك إقليمياً ودولياً لشرح الموقف الداخلي ومحاصرة النظام، وإكمال برنامج السياسات البديلة واعتماد الإطار الكامل للفترة الانتقالية». وأشاد بـ «المجموعات الشبابية وجسارتها وعبقريتها في عصيان 27 نوفمبر».