التغيير : الخرطوم

وصف وزير الاعلام السودانى تصريحات المعارضة بإسقاط النظام، بأنها مجرد شعارات لا تعني الحكومة في شيء.

وقال أحمد بلال عثمان الناطق الرسمي بإسم الحكومة – فى تصريح نقله عنه المركز السودانى للخدمات الصحفية ذو الصلة بجهاز الامن السودانى – ان حكومته لن تهتم بالمعارضة حال إصرارها وتخندقها حول إسقاط النظام وعدم الإعتراف بمخرجات الحوار الوطني، وأضاف: ” تصريحهم لم يخرج عما ظلوا يرددونه دائماً وهم لا تأثير لهم”.

وأكد بلال بأن الباب مازال مفتوح لكل من أراد السلام والحوار خاصة وأنه لم يستثن أحد، مبيناً أن الحكومة ستبذل جهودها مع قطاع الشمال لتحقيق السلام الشامل،  “.

وكان “تحالف قوى الإجماع الوطني” المعارض قد رفض -خلال مؤتمر صحفى عقده يوم السبت – ما عدّه “مخططا أميركيا لفرض تسوية سياسية تبقي على النظام الحاكم القائم وسياسته في البلاد”، واصفا هذا المخطط “بالهبوط الناعم”.

وقال التحالف “إن المخطط الأميركي الذي يقوده الوسيط الأفريقي للسلام في السودان ثامبو امبيكى يعمل على إلحاق بعض أطراف المعارضة للمشاركة في سلطة النظام الفاسدة”.

ورأى أن خطورة المخطط “تتمثل في تهديد ما تبقي من وحدة البلاد واستقرارها وسيادتها في ظل استمرار النظام وسياساته”، مؤكدا أن خياره هو “إسقاط النظام الديكتاتوري كمدخل وحيد لحل أزمات البلاد التي تفاقمت حد الأزمة الوطنية الشاملة نتيجة لسياسات الفساد والاستبداد”.