الخرطوم:التغيير

رفضت دولة الكويت الاعتراف بجوزات السفر السودانية  الممنوحة  للسوريين ،وقالت إنها لن تتعامل معهم باعتبارهم سودانيين رغم الطلبات التي تقدموا بها لتغيير المواطنة.

وجاء القرار الكويتي أمس الأول  عقب   إبلاغ  مسؤولين سودانيين السلطات الكويتية بان عددا من السوريين حصلوا  على الجوازات السودانية “عن طريق التحايل على القانون”،وهو الامر الذي اعتبرته الكويت تهديدا لامنها القومي.

وابلغت الحكومة في الخرطوم  رسميا  الكويت ودول الخليج  بانها اوقفت إصدار الجنسيات والجوازات للسوريين بصفة خاصة  ولغير السودانيين بصفة عامة.

وأصدرت وزارة الداخلية الكويتية-بحسب صحيفة (قولف نيوز) -أوامر  لكل دوائر الهجرة والسلطات الامنية بالبلاد عدم التعامل مع أي سوري يحمل جواز سفر سوداني .

وقال مصدر أمني ان عدد السوريين الذي يحملون الجوازات السودانية في الكويت لا يتجاوز عشرة أشخاص لكن العدد الاكبر في دول الخليج الاخرى.

ويعيش نحو 130 الف لاجئ سوري بالسودان الذي لايشترط عليهم تأشيرة دخول لاراضيه.

وكان سوريين اعترفوا بحصولهم على جنسيات وجوازات سفر سودانية مقابل 10 الف دولار.

ولكن الحكومة السودانية  ابلغت نظيرتها الكويتية ان الجوازات الممنوحة للسوريين “مؤقتة”، و”لن يتم تجديدها “.