التغيير : الخرطوم 

صادرت الاجهزة الأمنية السودانية النسخ لمطبوعة من صحيفة الجريدة المستقلة للمرة السابعة تواليا كسابقة في تعامل السلطات مع الصحف ، في وقت تري فيه قيادة الصحيفة ان الحكومة تريد منها تغيير خطها التحريري المهني. 

وكعادتها لم توضح السلطات سبب المصادرة لكن صحافيون يعتقدون ان السلطات أرادت معاقبة الصحيفة التي نشرت أخبارا عن العصيان المدني الذي شهدته البلاد موخرا  واحتجبت عن الصدور بسبب مصادرة سابقة. 

وقال رئيس تحرير الصحيفة  اشرف عبد العزيز في تصريح نشرته ” جهر ” المعنية بحقوق الصحافة ان السلطات ومن خلال الاستمرار في مصادرة الصحيفة تريد منها ان تغير من خطها التحريري المهني.  

وشنت السلطات الأمنية هجمة شرسة علي الصحف في الآونة الاخيرة حيث صادرت نسخ اكثر من 6 صحف خلال الأسبوعين الأخيرين الامر الذي ادي الي اضراب الصحافيين عن العمل لمدة يوم واحد. 

وسبق ان أوقفت السلطات بث قناة امدرمان الفضائية لمالكها حسين خوجلي ، كما حذرت إدارة قناة سودانية 24 باتخاذ خطوات عقابية ضدها في حال استمرارها في تجاوز ما وصفته بالخطوط الحمراء. 

ويشتكي الوسط الصحافي من انتهاكات ممنهجة ومستمرة من قبل الاجهزة الأمنية علي الصحف من بينها  الرقابة المسبقة ومصادرة الصحف بعد طباعتها والمنع من الكتابة ، والسيطرة علي الصحف عبر شركات خاصة بها ومن ثم تعيين روؤساء تحرير يسيرون في الاتجاه الذي تريده السلطة. 

 وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قايمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات بسبب قضايا متعلقة بالنشر.