الخرطوم: التغيير

اعتقلت السلطات الامنية بالخرطوم أمس الأول  شابا مصريا في مقتبل العمر  اقتحم القصر الجمهوري طالبا لقاء الرئيس عمر البشير.

وقال مصدر شرطي مطلع ل(التغيير الالكترونية) أمس” أن  الشاب المصري  إستغل دخول عربات النائب الاول للقصر ،وتجاوز البوابة الرئيسية  وكان على أعتاب أحد الأبواب الداخلية  قبل ان ينتبه له الحراس” .

وبحسب المصدر “بدأ المواطن المصري  في الصراخ  ويردد انه يريد لقاء البشير عقب القبض عليه وحاول مقاومة أفراد الامن والشرطة قبل ان يتم اقتياده الى القسم الشمالي بالخرطوم ” وهو المكان الذي  إجريت فيه تحقيقات اولية معه قبل ان يتم تسليمه الى رجال الأمن والاستخبارات الذين طلبوا تسليمهم المصري للتحقيق معه بعد يوم من احتجازه بواسطة الشرطة.

وفي التحقيقات التي بدأتها الشرطة معه منذ أمس الاول السبت  حول محاولته لقاء البشير، رفض المصرى الإدلاء بأي معلومات وبدا غاضبا من الضرب والاهانة الذي تعرض له  من افراد الامن والشرطة وتساءل :” ماليش حق اقابل البشير يعني”? .و”انا عملت ايه“?.

وحاول مسؤولون من السفارة المصرية بالخرطوم – تم استدعائهم الى مكان احتجازه – إستفساره عن مكان سكنه في مصر ودوافعه ولكنه لازال مصرا على عدم الكشف عن دوافعه.

واتضح من التحريات   انه يقيم في فندق بوسط الخرطوم ولديه حجز لمدة ثلاثة ايام.  الجدير بالذكر ان جهاز الامن اعتقل صاحب الفندق يسكنه المصري من دون اوراق. ولازال الاثنان قيد الاعتقال والتحريات.