التغيير: وكالات
أعلنت حكومة جنوب السودان يوم أمس
فرض حظر التجول في ولاية واو بعد مقتل ما لا يقل عن 16 مدنيا في اشتباكات قبلية، وسط تضارب للأنباء بشأن عودة النازحين إلى مناطقهم.
وقال تشارلز أنطوني نائب حاكم الولاية إن “حظر التجول سيظل مفروضا حتى يستقر الوضع”، دون أن يوضح كيفية فرضه في أرجاء الولاية النائية والممتدة على أرض واسعة شمال غرب البلاد.
وأكد أنطوني أن الوضع حاليا بات تحت السيطرة وأنه سمح للسكان المحليين بالبدء بالعودة إلى منازلهم، في حين نقلت رويترز عن أحد الناشطين المحليين أن الأهالي ما زالوا ينتقلون إلى المناطق المحمية.
في هذا السياق، قال سكان إن مليشيات قبلية مسلحة موالية للحكومة في البلاد فتشت المنازل بحثا عن أفراد من فصائل أخرى في مدينة واو الاثنين.
وذكر شهود عيان أن أعمال العنف التي تصاعدت في المدينة بين مليشيات من قبيلة الدينكا التي ينتمي إليها الرئيس سلفا كير ميارديت وأفراد من قبيلتي اللوو والفرتيت المحليتين، حالت دون تمكن قوات الأمم المتحدة المتمركزة في المدينة من السيطرة على الوضع أو حتى حماية المدنيين في
المعسكر المخصص لهم خارج المدينة.
واضطر قرابة 6000 مدني إلى النزوح إلى دولة أوغندا المجاورة خلال أيام قليلة، مما دفع مفوضية شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة إلى التحذير من
تدهور أوضاع 1.7 مليون لاجئ، خاصة بعد إعلان أوغندا فشلها في تسوية أزمة اللاجئين.