التغيير: وكالات

أعلنت الأمم المتحدة، الاثنين، أن 279 شخصا قضوا في السودان منذ أغسطس 2016 جراء ما يشتبه بأنه حالات إسهال، ما يثير مخاوف في البلاد مع اقتراب موسم الأمطار.

وأوردت النشرة الدورية لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في السودان (أوشا) “نسبة الأطفال بين المصابين بلغت 87 في المئة في 11 ولاية بما فيها العاصمة الخرطوم من أصل 18 ولاية” يتألف منها السودان.

وقال مكتب الأمم المتحدة نقلا عن منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة السودانية “منذ منتصف أغسطس 2016 وحتى الثاني من يونيو الحالي سجلت 15 حالة إسهال حاد في السودان من بينها 279 وفاة“.

وأشار إلى أن 48 في المئة من الإصابات لدى ذكور و52 في المئة لدى إناث، لافتا إلى أن الحالات “تنتشر خصوصا في الخرطوم والنيل الأبيض وشمال كردفان.

وأكد مسؤول حكومي في قطاع الصحة أن حالات جديدة تسجل يوميا.

وقال لفرانس برس طالبا عدم ذكر اسمه “هناك قلق حقيقي بسبب استمرار تسجيل الحالات منذ أغسطس الماضي.

وأضاف “نحن الآن على أعتاب موسم الأمطار وإذا استمرت الأوضاع على هذه الحالة فقد يتحول الأمر إلى وباء.

وسنويا يصاب مئات من السودانيين بأمراض نتيجة عدم توافر مياه الشرب النظيفة.

ويتداول ناشطون سودانيون علي نطاق واسع اخبار الوفيات والاصابات “بالاسهالات” التي يؤكدون انها “كوليرا”. ويطالب ناشطون الحكومة السودانية الإعتراف بالمرض واعلان الطوارئ للقضاء عليه فيما تتمسك الحكومة بان انتشار “الاسهالات” محدود وهو تحت السيطرة.