التغيير : الخرطوم 

افرجت الاجهزة الأمنية السودانية عن رئيس مكتب حزب المؤتمر السوداني المعارض في الخارج عبدالمنعم عمر بعد اعتقال دام لنحو شهر.

واكد بيان صادر عن الحزب الأحد واطلعت عليه ” التغيير الإلكترونية ” انه تم الإفراج عن عمر مساء الإثنين  دون اي معلومات اخرى عن صحته. 

وكان عبد المنعم، قد حضر الى السودان، لتلقي العزاء في وفاة والدته، وعند مغادرته البلاد صادرت قوة من الامن جواز سفره ومنعته بالقوه والعنف المفرط من ركوب الطائرة، واقتادته الى جهة غير معلومة.

وشغل عبد المنعم، منصب الرئيس المكلف إبان فترة اعتقال رئيس الحزب عمر الدقير، وقيادات الصف الأول لحزبه، قبل ان يطلق سراحهم بعد اعتقال دام اكثر من 40 يوماً.

وكانت السلطات الامنية السودانية قد نفذت حملة اعتقالات واسعة وسط قيادات قادة الاحزاب المعارضة ، وذلك بعد ايام من قراراها بزيادة اسعار الوقود والكهرباء والدواء خلال شهر نوفمبر الماضي . 

وشهدت البلاد خلال الفترة الماضية تصاعدا في موجة الاحتجاجات ضد قرارات الحكومة الاقتصادية شملت المظاهرات في الشوارع والإضراب عن العمل والوقفات الاحتجاجية بالاضافة الى العصيان المدني.

وكانت البلاد قد شهدت احتجاجات  شعبية. هي الأعنف ضد حكومة الرئيس عمر البشير عندما اعلنت قرارها برفع الدعم عن الوقود في سبتمبر 2013 وتصدت لها القوات الامنية بعنف مفرط ما ادى الى مقتل 200 شخص.