الخرطوم:التغيير

حّملت الأمم المتحدة الحكومة السودانية والحركات المسلحة مسؤولية مقتل واغتصاب (1،300)  طفلا  في مناطق النزاع بالسودان أغلبهم  بدارفور خلال الخمسة سنوات الماضية.

وتعرض (371) قاصراً للإغتصاب  والإعتداء الجنسي وقُتل 600 آخرين خلال هجمات مباشرة على قراهم ومدارسهم وأثناء الخروج لجلب حطب الطعام في دارفور .و أيضاً حوالي 400 طفلا بجنوب كردفان والنيل الازرق وأبيي نتيجة للقصف الجوي والهجمات  بحسب تقرير جديد  للمنظمة  أطلعت عليه “التغيير الإلكترونية” أمس..

وسبق  أن وقعت الحكومة السودانية ،والحركة الشعبية- قطاع الشمال ،والعدل والمساواة اتفاقا في مارس وديسمبر من العام الماضي لوقف تجنيد القصر .

واكدت ليلي زروق ،الممثلة الخاصة للامين العام للأمم المتحدة  للأطفال والنزاعات المسلحة استمرار الانتهاكات ضد الاطفال في مناطق النزاع بالسودان رغم انخفاض نسبة  تجنيدهم  ،ودعت الحكومة  إلى تطبيق وعدها بتجريم إلحاق الأشخاص دون السن القانونية في الجيش والسماح للمنظمة بالتحقق .