التغيير : الخرطوم

“أشاد الامين العام للحركة الاسلامية السودانية “بالكتائب الاكترونية لحركته ودورها فى التصدى لاعدائها .

وكشف الزبير احمد الحسن عن أن عضوية الحركة الاسلامية شاركت بفعالية في “التصدي لدعاوى العصيان المدني وإضراب الأطباء والمساعدة في نجاح الاستفتاء الإداري لدرافور”. ووفقاً لوكالة السودان للانباء التى نقلت الخبر فقد أشاد الحسن “بكتائب الحركة الالكترونية، واصفاً أداء أجهزة الحركة بانه كان متميزا بل كان ممتازا في بعض القطاعات”.

ونفى الامين العام للحركة الإسلامية خلال مخاطبته اجتماعات مجلس شورى الحركة بالخرطوم صباح يوم الجمعة اى خلافات داخل الحركة وقال انه “لايوجد مايختلف عليه”.

وقال الزبير احمد الحسن – وهو احد المقربين من الرئيس البشير – أن الحركة ستعد عضويتها منذ الآن تاهبا للانتخابات القادمة بكافة مراحلها، مبيناً أن ذلك يتطلب وجودا قويا ودائما في كل وسائط التواصل الاجتماعي والإعلامي و بين المواطنين في الأحياء والقرى و القطاعات المهنية.

وتضم الحركة الاسلامية الموالين للرئيس البشير ويغيب عن عضويتها قطاع واسع من الاسلاميين