التغيير: الخرطوم

وصف  الرئيس السوداني عمر البشير قرار تكوين مليشيات الدعم السريع -المتهمة بارتكاب جرائم بدارفور – بانه افضل قرار اتخذه في حياته على الاطلاق.

وشهد البشير يوم السبت برفقة قائد القوات محمد دقلو (حميدتي) ﺗﺨﺮﻳﺞ ﺍﻟﺪﻓﻌﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﻭ ﻗﻮﺍﻣﻬﺎ 11428 ﺟﻨﺪﻳﺎ ﺑﺎﻟﺴﺎﺣﺔ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ، ﺑﺤﻀﻮﺭ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻮﺽ ﺑﻦ ﻋﻮﻑ ﻭﻣﺤﻤﺪ ﻋﻄﺎ ﺍﻟﻤﻮﻟﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻻﻣﻦ ﻭ ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ.

وقال البشير  ﺇﻥ ﺗﺨﺮﻳﺞ تلك  ﺍﻟﺪﻓﻌﺔ ﻫﻲ” ﺇﻇﻬﺎﺭ ﻟﻠﻘﻮﺓ” ﻭ إﺭﻫﺎﺏ ﻟﻸﻋﺪﺍﺀ” مشيرا   ﺃﻥ” ﺃﺣﺐ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ ﻭ ﺍﻓﻀﻠﻬﺎ” ﻟﺪﻳﻪ ﻫﻮ “ﻗﺮﺍﺭ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ”. والذين وصفهم  باﻟﺬﺭﺍﻉ ﺍﻟﻘﻮﻱ ﻟﻠﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ.

ﻣﺒﻴﻨﺎ ﺑﺎﻥ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ اغلقت ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻭ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻮﺍﺟﺒﻬﺎ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﺠﺎﻩ ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﻭ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺗﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻭ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻣﺆﻛﺪﺍ ﺟﺎﻫﺰﻳتها ﻟﺤﺴﻢ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺘﺮﺑﺼﻴﻦ ﺑﺎﻟﺴﻮﺩﺍﻥ

وظلت الإتهامات تلاحق قوات الدعم السريع -والتي كانت تعرف سابقا بالجنجويد – بارتكاب عمليات  قتل ونهب واختطاف وخاصة في اقليم دارفور.

وترفض الشرطة والسلطات الجنائية و العدلية  في دارفور إتخاذ إجراءات قانونية  في مواجهه افرادها الذين  يحظون بحماية خاصة. 

وحذر البشير من اسماهم برافضي السلام بالحسم ،قائلا  ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺟﺎﻫﺰﺓ ﻟﺮﻓﻊ ﺍﻟﺘﻤﺎﻡ ﻟﻠﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺑﺎﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺧﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻤﺮﺩ ﻭ ﺍﻟﻤﺮﺗﺰﻗﺔ ﻭ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻭ ﺍﻻﻋﻤﺎﺭ .