لاهاي:وكالات

خلص قضاة المحكمة الجنائية الدولية الخميس إلى أن جنوب أفريقيا انتهكت التزاماتها تجاه المحكمة حين رفضت توقيف الرئيس السوداني عمر البشير خلال زيارته إلى جوهانيسبورغ عام 2015 رغم صدور مذكرتي توقيف دوليتين بحقه في جرائم ضد الإنسانية وإبادة في النزاع في دارفور.

وقال قضاة المحكمة الجنائية الدولية في حكم صدر أمس الخميس إن جنوب أفريقيا خالفت التزاماتها تجاه المحكمة بتقاعسها عن اعتقال البشير عندما زار البلاد في 2015.

لكن قضاة المحكمة رفضوا إحالة جنوب أفريقيا إلى مجلس الأمن الدولي بسبب ذلك. وأشاروا إلى أن محاكم جنوب أفريقيا وبخت الحكومة بالفعل بسبب تقاعسها في قضية البشير، وقالوا إن إحالة البلد إلى  مجلس الأمن لن يكون له على الأرجح تأثير يذكر.

وأضافت المحكمة أن حصانة البشير الدبلوماسية لا تحميه من الاعتقال.

ورغم مذكرتي اعتقال أصدرتهما المحكمة بحق البشير في 2009 و2010 إلا أن الرئيس السوداني لا يزال طليقا وفي منصبه مع تواصل النزاع في إقليم دارفور غرب السودان.

وفي 2015 شارك البشير في قمة الاتحاد الأفريقي في جوهانيسبورغ، ورغم المشاورات السابقة بين المحكمة ومسؤولين من جنوب أفريقيا إلا أن البشير  خرج من البلاد دون أي عائق