ترجمة: التغيير

جددت الحكومة البريطانية أدانتها لسجن القاسوسة في السودان واعلنت انها ستناقش قضيتهم خلال المحادثات بينها والحكومة السودانية.

وكانت محكمة سودانيه ادانت الشهر الماضي القس حسن عبد الرحمن بالسجن 12 عاما، والصحفي وعامل الاغاثة التشيكي بيتر جاسيك بالسجن المؤبد ،وعبد المنعم عبد المولى بالسجن 12 عاما، بتهم تتعلق بالتجسس ودخول البلاد بصورة غير شرعية وتهم أخرى تتعلق بالامن القومي.

وبحسب صحيفة (الديلي ميل البريطانية) دفعت ممثلة مدينة ليفربول بالبرلمان البريطاني لورد التون أمس بمسالة مستعجلة أخرى وطرحت سؤال عن ما الذي فعلته الحكومة البريطانية بشان القضية.  
  وقال المسؤول في الخارجية البريطانية بارنوس انيلاي ان حكومته “سبق واعلنت عن قلقها العميق في قضية القساوسة المسجونين في السودان ،واشار الى ان سفارتهم 
في الخرطوم ظلت تراقب  كل مراحل المحكمة والقضية”.

واضاف :”نحن ابلغنا الحكومة بصورة مباشرة عن قلقنا من سجن القساوسة في 22 من يناير الماضي واننا سنفعل ذلك مرة اخرى في اجتماعاتنا المستمرة مع السودان حول حقوق الانسان” .