ترجمة:التغيير
تفادى تقرير لوكالة الإستخبارات الأمريكية (سي أي اي) الحديث عن السودان كدولة راعية للإرهاب وتمثل تهديدا للولايات المتحدة.لكنه لم يتطرق لرفع إسمه من القائمة.
وﻗﺪﻡ ﻣﺪﻳﺮ الوكالة ﺩﺍﻧﻴﺎﻝ ﻛﻮﺗﺲ أمس الاول الخميس تقريرا أمام ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻴﻮﺥ حصلت عليه (التغيير الإكترونية) ﺑﻌﻨﻮﺍﻥ ” ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ .”
وجاء فيه ،أن أيران بجانب حزب الله والنزاع في العراق واليمن وسوريا تمثل اكبر تهديد للولايات المتحدة الامريكية.
وسارع السودان الى الإشادة بالتقرير واعتبره مؤشرا لنية واشنطن رفع العقوبات عن الخرطوم نهائيا .
ووصف وزير الاعلام السوداني احمد بلال عثمان التقرير بانه ايجابي قائلا:” السودان ﺃﻭﻓﻲ ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺎﺕ ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺃﻣﺮ ﻋﺎﺩﻝ ﻓﻲ ﺣﻘﻪ.
وقالت الوكالة في تقريرها “النظام ربما يخفض العدائيات في مناطق النزاع -شروط رفع العقوبات -غير ان المواجهات بين المتمردين والحكومة ستؤدي الى إنتهاكات وموجة نزوح منخفضة”.
وتابع التقرير قائلا الجيش الحكومي بدأ في الكسب منذ مارس 2015 والانقسام الذي حدث في الحركات المسلحة جعل حكومة السودان تكسب سياسيا وعسكريا.
وحذر من أن عدم الرضا العام عن الاوضاع الاقتصادية في السودان سيختبر قدرة الحكومة.
ومن المتوقع ان تقدم الوكالة في يونيو المقبل تقريرا تفصيليا عن السودان للرئيس الامريكي دونالد ترامب لإتخاذ قرار بشأن الابقاء على العقوبات الاقتصادية او رفعها.