التغيير : الخرطوم 

 

وصفت الحكومة السودانية مطالبات الامم المتحدة بإلقاء القبض على المشير عمر البشير وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية  ” بالانحدار” وطالبت ” بتصحيح هذا الوضع المخل”. 

 

وكان  نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق قد طالب  الأربعاء بتسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية خلال مشاركته في القمة العربية بالأردن، مشيرا الى أن  موقف الأمم المتحدة ثابت ولم يتغير إزاء الرئيس السوداني.

 

 

وقال وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور خلال تصريحات صحافية بالخرطوم الخميس أنه يأمل في الا يكون تصريح الناطق باسم الامين العام حول البشير يمثل وجهة الامين العام انطونيو غونتيرس. مشيرا الى أن السودان يستقصي عبر مكتبه في نيويورك حول صحة هذا الكلام. 

واوضح  أن الأمم المتحدة منظمة جامعة لكل الدول والسودان مثله مثل أي دولة  “احترام الرئيس المنتخب بواسطة الشعب السوداني أمر مهم وضروري“.

 

وتتهم المحكمة الجنائية الدولية البشير بارتكاب جرائم حرب وإبادة في اقليم دارفور غربي السودان منذ العام 2009 وظلت تطلب من الدول الأعضاء فيها بالقبض عليه وتسليمه الى المحمكة بمقرها في لاهاي من اجل محاكمته. 

 

وكانت السفارة الامريكية بالخرطوم قد رفضت منح البشير تأشيرة دخول لأراضيها العام الماضي عندما قرر السفر لنيويورك والمشاركة في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في العام 2014.