التغيير : الخرطوم 
كشفت وزارة الداخلية السودانية عن وجود نحو مليون  و 600 الف أجنبي في البلاد يعيشون بصورة شرعية وغير شرعية ، في حين اعتبرت ان اللاجئين السوريين أضافوا للمجتمعات السودانية. 
وقال مدير إدارة الأجانب بالوزارة اللواء يس محمد الحسن خلال ندوة صحافية بالخرطوم السبت ان معظم الأجانب قادمين من دول تجاور البلاد من جهة الشرق – في إشارة الي دولتي اثيوبيا وإريتريا. 
واوضح ان معظهم اختار السودان كدولة معبر وليس للاستقرار وأنهم يعملون في المهن الهامشية ولا يقدمون للدولة شيئا. 
وقال ان جميع الأجانب تحت السيطرة وان المخالفين يتم إعادتهم الي بلدانهم ، مشيرا الي ان السلطات تعيد نحو 300 شخص شهريا الي دولهم بعد ان دخلوا البلاد بصورة غير شرعية. 
وحول الوجود السوري في البلاد، قال المسئول الحكومي انهم يتم منحهم تأشيرات الدخول في مطار الخرطوم اعتمادا علي اتفاقية وقعت بين البلدين قبل بداية الحرب في سوريا ” السوريون يفضلون السودان لانهم لا يحتاجون الي تأشيرات مسبقة.. ونحن رحبنا بهم لانهم مسلمون ولهم نفس عاداتناتا وتقاليدنا كما انهم شكلوا اصافة للمجتمعات السودانية”.
وقال ان عدد الأجانب الذين يعيشون بشكل شرعي وصل عددهم الي مائة الف شخص معظمهم جاءوا للعمل وان 10% منهم طلاب، مشيرا الي ان يعلمون في مجال الصناعات الكبري مثل النفط والتشييد والبناء وغيرها من الاعمال.