التغيير: كسلا

كشف ممثلو اهالي ريفي كسلا “للتغيير الالكترونية” عن رفض معتمد محلية الريف ورئيس اللجنة الامنية  موسى عبد الكريم رفع ما أسموه” الحصار المفروض عليهم منذ اعوام” مبررا ذلك بانه غير مخول لالغاء قرار صادر من حكومة المركز.

وفي السياق أشار عضو المجلس التشريعي علي ادريس اكد إلى ما تقوم به الحكومة من انشاء نقاط تفتيش وتصاريح مكانها الحدود بين الدولتين( ارتريا والسودان )وليس داخل المدينة مما اعتبره انتهاك صارخ لا يمكن السكوت عليه ويضيف اكد سنقاومه بكافة السبل حسب تعبيره .

وعلى ذات الصعيد افاد الامين شرفاي وهو احد الاعيان بالريف بإبلاغ السلطات بما يحدث لهم من ممارسات مجحفة من قبل الأجهزة الحكومية ويواصل: “سنصل الى أعلى المستويات لنحمل المعنيين ما يترتب على ذلك حال استمراره .

وقال الشاب بلال عمر “ما نطلبه شيء بسيط من مقومات الحياة يجب ان توفره الدولة لا ان تعتدى عليه و وفق مايكفل لنا الدستور والقانون لن ندخر جهدا في سبيل تحقيقه

تجدر الاشارة إلى  ان حالة الطوارئ مضروبة على أرياف مدينة كسلا باقامة نقاط تفتيش لا تسمح بمرور البضائع والاحتياجات الابكميات محددة وبتصديق من الاجهزة الامنية بحجة مكافحة التهريب مما ألحق أضرارا بمصالح الأهالي الذين اعتبروا هذه الإجراءات بمثابة حصار على الريف .