التغيير/كسلا

قررت السلطات المحلية في ولاية كسلا شرقي السودان إيقاف عمل منظمة شارع الحوادث الطوعية والمعنية بتقديم الخدمات العلاجية دون ذكرأسباب.

وطالبت مفوضية العون الانساني خلال خطاب لها  المنظمة بإيقاف نشاطها اعتبارا من الأربعاء.

وفيما لم تذكر المفوضية أسباب الإيقاف ، أوضحت مصادر تحدثت ” للتغيير الالكترونية ” أن متطوعي شارع الحوادث أعلنوا عن وجود مرض الكوليرا في عدة مناطق بالولاية.

واضافت ” المفوضية قررت إيقاف منظمة شارع الحوادث بعد حديثهم عن الوباء في الولاية وبدأوا في توعية الناس ونشر الملصقات التي تحذر من المرض .. والسلطات الصحية تقول انه لا توجد كوليرا وانما إسهالات مائية “.

وانتشرت الكوليرا على نطاق واسع في نحو 10 ولايات سودانية وادت الى مقتل المئات.

وشارع الحوادث هي واحدة من المبادرات الشبابية المستقلة المتخصصة في تقديم الخدمات العلاجية للفقراء والمساهمة في صيانة المرافق الصحية وتطويرها بإنشاء عنابر وغرف عناية مركزة عن طريق جمع التبرعات.

وتجد المبادرة قبولا وتشجيعا من المجتمعات المحلية لكنها تواجه التضييق من الجهات الرسمية تحت مزاعم أنها تعمل تحت واجهات احزاب معارضة..