التغيير : الخرطوم 

أعلن السودان تمسكه بتطوير علاقاته مع الولايات المتحدة بالرغم من قرار الرئيس دونالد ترامب القاضي بمنع السودانيين بالدخول الى امريكا. 

وقال بيان صادر باسم  وزارة  الخارجية السودانية السبت واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” ان وزير الخارجية ابراهيم غندور ارسل رساله لنظيره الامريكي الجديد.  

وأشار البيان الى ان السودان يتطلع الى تمتين علاقاته مع واشنطن بالرغم من قرار ترامب مشيرا الى ان البلدين يواجهان ذات التحديات ” كلاً من السودان والولايات المتحدة يتقاسمان العديد من القيم والمقاصد ويواجهان ذات التحديات”.

واعتبر غندور ان هنالك توافقا بين الخرطوم وواشنطن حول “خطة المسارات الخمسة والتي تضمنت جملة قضايا محورية محل اهتمام مشترك أهمها التعاون في مكافحة الإرهاب والأمن الإقليمي ،والسلام في كل من السودان وجنوب السودان ،والعون الإنساني”. 

وطبقا لقرار ترامب فان رعايا دول ذات أغلبية مسلمة من بينها السودان والعراق وإيران لا يحق لهم الدخول الي الولايات المتحدة لمدة ثلاثة اشهر. 

وقالت بغداد وطهران أنهما ستتعاملان مع واشنطن بالمثل ومنعت ايران فعليا وفودا أمريكية من الدخول الى أراضيها. 

وظلت واشنطن تفرض عقوبات اقتصادية على الخرطوم منذ  العام 1997 بعد ان وضعتها ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب. لكن الرئيس الامريكي اوباما وقبيل مغادرته البيت الابيض بأيام قرر إلغاء هذه العقوبات بعد ان اعتبر الخرطوم تعاونت مع ادارته مؤخرا في عدد من الملفات من بينها مكافحة الإرهاب وتحسين الاوضاع الانسانية.