التغيير : وكالات

نظمت جمعية “تعليم بلا حدود” السودانية الأحد، يوما للقراءة في 11 مدينة في البلاد و4 مدن عربية، إهداءً للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش (1941-2008).

وبدأت فعالية القراءة التي حملت شعار “على هذه الأرض ما يستحق الحياة” في مدن الخرطوم (وسط) وشندي (شمال) والقضارف و كسلا (شرق) والفاشر والضعين (غرب) والدمازين (جنوب شرق) والأبيض (جنوب غرب) ومدني (جنوب وسط) والدويم و الكوة (جنوب).

كما نظمت الجمعية السودانية الفعالية ذاتها التي تتزامن مع اليوم العالمي للكتاب، في العاصمتين المصرية القاهرة والعمانية مسقط ومدينتي دبي والقدس.

وقالت الروائية السودانية سارة الجاك على هامش الفعالية في العاصمة الخرطوم إن “يوم القراءة بمثابة لقاء مباشر بين الكتاب والقراء؛ حيث يقوم الكاتب بقراءة مجتزء من كتبه أمام مجموعة من القراء، في حلقات متعددة، لتبدأ بعدها جلسات نقاش حول ما قدم الكتاب”.

وأضافت سارة: “الفعالية تشجع الأجيال الشابة على تقديم رؤيتهم حول الكتب المنشورة، وتقديم نقد يمهد لإخراج مبدعين جدد على الساحة الثقافية في السودان”.

وتقيم جمعية “تعليم بلا حدد” يوم القراءة بشكل سنوي في عدد من المدن السودانية بهدف تشجيع المجتمع السوداني على الاهتمام بالقراءة وقضايا التعليم.

ونظمت أول فعالية للقراءة في العام 2012 بالساحة الخضراء في الخرطوم، ولاحقاً تطورت الفعالية لتشمل مدناً سودانية أخرى ومدنا عربية توجد فيها جاليات سودانية كبيرة.

وجمعية “تعليم بلا حدود” (غير حكومية) تنشط في من أجل تطوير التعليم المدرسي في السودان، ودفع المجتمع للاهتمام بقضايا التعليم حيث تكون على قائمة أولوياته.

ويحتفي العالم في 23 أبريل من كل عام، بـ”اليوم العالمي للكتاب وحق المؤلف” الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) عام 1995.