التغيير : كسلا

قالت الشرطة انها تمكنت من ضبط كمية كبيرة من الاسلحة بشرق السودان تمثل عتادا حربيا لقوة تقود حرباً ضد الدولة.

 واوضح مدير شرطة ولاية كسلا، اللواء يحيي الهادي سليمان، ان الاسلحة تم ضبطها فى محلية (غرب كسلا) المحاذية لدولة ارتريا والتى تنشط فيها عمليات التهريب والاتجار بالبشر.

وكشف اللواء سليمان -وفقا لوكالة الانباء الحكومية –  ان الاسلحة التي تم ضبطها “تمثلت في (286) قطعة كلاش و(4) مدفع قرنون و(4) بندقية خرطوش و(232) مسدس تركي الصناعة و(11886) طلقة كلاش”، واضاف  “تمثل عتادا حربيا لقوة تقود حربا ضد الدولة”.

وقال والي كسلا بالانابة مجذوب ابوموسي لدي زيارته لادارة الشرطة ان “الانجاز يمثل رسالة للمجرمين ومخربي اقتصاد وامن البلاد”.

وتقطن محلية (غرب كسلا) اغلبية من قبيلة (الرشايدة) العربية التى توجه لبعض افرادها تهم العمل فى (التهريب) والاتجار (بالبشر) و (السلاح).

ويواجه تجار التهريب فى المنطقة منذ اكثر من عام مضايقات من الحكومتين السودانية والارترية بعد سنوات من غض الطرف عن انشطتهم وهو مايرجعه مراقبون الى الضغوط الدولية على الدولتين من إجل إيقاف (الاتجار بالبشر) و (تجارة السلاح).

وكانت الشرطة قد اطلقت النار قبل اسابيع داخل مدينة كسلا امام منزل وزير الشباب والرياضة الذى ينحدر من قبيلة (الرشايدة) بحجة البحث عن مهربين مما ادى لاصابة عدد من الاشخاص بجروح.