التغيير : الجنينة

تُوفي  شاب تعرض للضرب والتعذيب من قبل الشرطة  فى دارفور  متاثرا بجروحه  بمستشفي الجنينة يوم الخميس الماضي .

  وتعود أسباب الحادثة الى رفض القتيل  في اجتماع للادارة الاهلية بمحلية سربا فرض رسوم بمبلغ 4 مليون جنيه على اي قرية بالمنطقة دعما للمؤتمر الوطني مما دفع الشرطة الى القبض عليه.

وبحسب شهود عيان “فقد أقتادت الشرطة الشاب الذي يدعى  يحي سليمان الاربعاء الماضي بايعاز من موالين للحكومة الى القسم وانهالت عليه بالضرب المبرح  لتخويفه حتى تعرض لاصابات خطيرة وتم بعدها نقله الى مستشفى الجنينية الا انه فارق الحياة متاثرا بضربات في الراس”.

وتعيش قرى محلية سربا  السبعة  في حالة من الفقر بسبب انعدام الدخل وصعوبة عمليات  الزراعة بسبب اعتراضات المليشيات الحكومية. 

وفي  يناير  الماضي أجُبر  تجار التمباك بولاية شمال دارفور على التبرع بعشرة قنطار (تمباك) لصالح المؤتمر الوطني بالولاية. 

ووفقاً لتقارير منظمات دولية وسودانية ترتكب الحكومة والمليشيات انتهاكات واسعة فى دارفور ضد المدنيين تشمل القتل والاغتصاب والتعذيب والتهجير.

وقتل مئات الالاف من المدنيين فى الاقليم منذ اندلاع الحرب فى العام 2003.