تغيير : الخرطوم – جبال النوبة

نفت الحركة الشعبية – شمال التقارير التي أشارت الى عزمها توقيع اتفاق سلام مع الحكومة السودانية وانها مازالت متمسكة “برؤية السودان الجديد” .

وقال بيان صادر عن المتحدث باسمها مبارك اردول الأربعاء واطلعت عليه ” التغيير الالكترونية” انها لن توقع على اي اتفاق جزئي وغير شامل مع الخرطوم.

واضاف البيان ” لن نوافق على حل جزئي، ولن نخون نضالات شعبنا، وقوى نداء السودان والجبهة الثورية والمعارضة الملتزمة بجانب الشعب، ولن نبدل رؤية السودان الجديد”.

وكانت وسائل اعلام محلية والكترونية قد ذكرت ان الشعبية وعدد من فصائل دافور المسلحة بصدد التوقيع على اتفاق سلام مع الحكومة السودانية برعاية اوغندية خلال الفترة المقبلة.

واكدت انها على اتصال دائم مع الوساطة الافريقية وان الامين العام ياسر عرمان التقي بوزير الخارجية الإثيوبي الجديد لبحث الأزمة السودانية.

واوضحت الشعبية انها لم ترفض المقترح الامريكي المتعلق بإيصال المساعدات الانسانية الى المناطق التي تسيطر عليها ، مشيرة الى انها ستناقش إدارة الرئيس دونالد ترامب حول ادراج بعض التعديلات ” لم نرفض المقترح الأمريكي، ونطالب بإدخال تعديلات عليه، وعلى إستعداد للجلوس مع إدارة الرئيس ترامب الجديدة، لبحث التعديلات، وحديث إبراهيم محمود عن موافقتنا على المقترح الأمريكي هو حديث ”محمود الكذاب“.

وتقاتل الحركة الشعبية الحكومة السودانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق منذ العام 2011.