التغيير: الخرطوم

أقر قيادي في ” المؤتمر الشعبي ” أن الزعيم الراحل حسن الترابي هو الذي اقترح تعيين بكري لرئاسة الوزراء استجابة لمخاوف ” المؤتمر الوطني” من وجود صراعات مع المشير البشير في وقت وصف فيه القيادي الحكومة الجديدة بالفاشلة.

 في غضون ذلك كشف ” الشعبي” تفاصيل جديدة حول ” وزير العدل المعلق” ووصفه بضعيف القدرات.

وأكد عمار السجاد القيادي في ” المؤتمر الشعبي” وعضو لجنة الحريات في حوار الوثبة أن ” المؤتمر الوطني” كان يرفض مقترحات تعيين رئيس الوزراء، وانصبت دفوعات الحزب على أن المنصب سيؤدي الى خلق صراع بين شاغله والمشير عمر البشير حول صلاحيات كل منهما. إلا ان الترابي نقل للبشير أن الحل سهل وهو تعيين الفريق بكري حسن صالح لثقة البشير فيه من جهة ولموقعه البعيد من الأحزاب السياسية ولخلو سجله من ” الفساد المالي”.

ومنح الحوار البشير سلطة تعيين وعزل رئيس الوزراء مما يجعله منصباً قليل الأهمية مهما كان حجم الشخص الذي يشغله.

إلى ذلك وصف السجاد الذي كان يتحدث في حوار بثته قناة أم درمان الفضائية ” الحكومة الجديدة بالفاشلة. وأشار الى تجاوزات في تشكيلها. وقال ” كان يفترض أن تعينها لجنة ٧ + ٧ التي كانت تشرف على حوار الوثبة، إلأ أن الحكومة تم تعيينها بواسطة بكري حسن صالح رئيس الوزراء. وحول وزير العدل ” المعلق” أبوبكر حمد الذي تسربت معلومات حول ” كذبه بمزاعم حصوله على درجة الدكتوراة في القانون، لكن المعلومات المسربة نفت حصول الوزير على الدرجة العلمية من احدى الجامعات الأميركية، وزادت المصادر أن مؤسسة قطرية انهت خدمات ” الوزير” لعجزه عن تقديم شهاداته الأكاديمية.  

إلا أن أبوبكر حمد أكد في حوار مع جريدة”الصيحة” أنه يحمل ثلاثة شهادات ماجستير ودكتوراة وتوعد بمقاضاة من روجوا لما أسماه “بالشائعات” من منسوبي حزب “المؤتمر الشعبي”

وأوضح السجاد أن ابوبكر شارك في لجنة الحريات بصفته ” شخصية قومية” وكان ضعيفا جدا خلال مشاركته وادارته لجنة الحوار عندما يتغيب رئيسها البروفيسور علي شمو أو من ينوب عنه. وأثار مشاركون في الحوار جدلا حول انتماء الوزير.وقالوا ” مرة يقولون إنه يتبع لحزب الأمة جناح مبارك الفاضل، وتارة يقولون إنه اتحادي ديموقراطي ثم شخصية قومية.

وكان بكري حسن  صالح قد أرجأ قسم الوزير الى حين التحقيق حول المزاعم.