التغيير : بورتسودان

 ربط المؤتمر الشعبي بولاية البحر الاحمر في السلطة  التنفيذية  وبقائه في الحوار بإجازة ملحق الحريات .  

 وكشف الامين العام بالولاية مختار حمزة فى مؤتمر صحفى يوم السبت بمدينة بورتسودان عن أن  ما دفع بإتجاه تغيير موقف الحزب  من المشاركة هي مذكرة شباب المؤتمر الشعبي الأخيرة الرافضة  لتقارب الحزبين وقبول نظام المحاصصة.

   وفي حديث متصل حول  المذكرة الشبابية  قال انها  جيدة من حيث المضمون وتعبر المرحلة لكنها خالفت أدبيات الحزب في شكل التقديم والتداول .  كما تحدث عن المنظومة الخالفة واشار إلى  تأثرها بوفاة الشيخ الترابي الا انها ماضية  ووصفها بالتنظيم الجديد وفق رؤى  شاملة.

 كما  لفت مختار إلى تفاقم الخلافات  داخل اروقة الحزب الحاكم وذلك  بات يظهر في التعامل مع الأحداث الراهنة  من خلال تأزيم الاوضاع لتوريط بعضهم البعض واستشهد في  ذلك بأحداث جامعة البحر الاحمر الاخيرة  والتي كان ينبغي ان تحسم داخليا  بدل نقلها الى الخارج واقحام الاجهزة النظامية فيها .

 وطالب  بحل جميع المليشات التابعة للحكومة وتعتبر من اكبر المهددات  مثل  الدفاع الشعبي والمجاهدين والجنجويد وفق مطالبة الوطني للاخرين من حملة السلاح ولهم أن يكونوا قدوة في توحيد القيادة بمظلة القوات الملسحة .

 ونوه مختار بأن هناك إجتماعا للأمانة  المركزية سيتم عقده في غضون أسابيع يحتمل  أن يناقش كافة القضايا  دون أن يستبعد اللجوء الى سيناريوهات اخرى من الخطط البديلة  بحسب قوله.