التغيير: المصري اليوم

 كشفت الخارجية المصرية عن خطاب شكر موجه من نظيرتها السودانية يلهج بالشكر والثناء على موقف القاهرة في مجلس الأمن علي عكس ما افصحت عنه الخرطوم مؤخرا.

 ونشرت صحيفة ” المصري اليوم” نسخة من الخطاب الذي قالت انه يفند 
المزاعم السودانية التى تحدثت طيلة الأيام الماضية عن تصويت مصر خلال اجتماع مجلس الأمن فى الرابع من أبريل الجارى لصالح استمرار فرض العقوبات على الخرطوم و يؤكد على التخبط داخل الحكومة السودانية” ،   وأضافت ” ففى حين تحدث وزير خارجيتها إبراهيم غندورعن موقف مصرى غير مساند للسودان فى مجلس الأمن، يتقدم مندوب السودان فى الأمم المتحدة بخطاب شكر لمندوبية مصر فى الأمم المتحدة على موقفهم الداعم للخرطوم”.
 

وكانت صحف سودانية قد تداولت قبل أيام خبر مفاده أن الحكومة السودانية طلبت تفسيراً رسمياً من مصر بشأن موقف مندوبها فى لجنة العقوبات الخاصة بدارفور فى مجلس الأمن، والذى نما إلى علم الجانب السودانى أنه طالب بالإبقاء على العقوبات المفروضة على السودان فى اجتماعات اللجنة، وهو ما رد عليه المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بقوله “أن الجانب السودانى استفسر من خلال القنوات الدبلوماسية عن صحة ما نما إلى علمه فى هذا الشأن، والسفارة المصرية فى الخرطوم أوضحت للأخوة السودانيين بما لا يدع مجالا للشك أن مصر – اتساقا مع نهجها الدائم- تتبنى المواقف الداعمة لمصلحة الشعب السودانى، سواء خلال مداولات مجلس الامن أو لجان العقوبات المعنية التابعة له”. 

وأشار أبو زيد إلى أن اجتماعات لجان العقوبات تقتصر على أعضاء مجلس الأمن فقط، وأنه كان من الأحرى أن يستقي الأشقاء السودانيين معلوماتهم بشأن المواقف المصرية من بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة بشكل مباشر، خاصة وأن التنسيق بين البعثتين المصرية والسودانية  قائم ومستمر بشكل دورى.