التغيير: وكالات

قدم السفير سراج الدين حامد أوراق اعتماده سفيراً فوق العادة ومفوضاً لجمهورية السودان لدى جمهورية المالديف، أمام الرئيس المالديفي عبد الله يامين عبد القيوم بحضور كل من علي ناصر محمد وزير الخارجية والدكتور محمد عاصم وزير شؤون الرئاسة المالديفي.

ومعلوم أن سراج الدين سفير السودان في نيودلهي، وأُضيفت له مهام هذا المنصب الجديد.

 ويُعتبر سراج الدين من الأركان الأمنية للنظام السوداني، إذ سبق أن اتُهم بالتورط في محاولة تفجير برجي مركز التجارة الأميركي في نيويورك عام ١٩٩٣، وفي اغتيال مؤسس الحركة الشعبية جون قرنق في اوغندا. كما تولى مهام السفير في موسكو ولاهاي حيث دافع عن النظام السوداني في المحكمة الجنائية الدولية.

 وبعد تقديم أوراق الاعتماد، عقد السفير سراج الدين إجتماعات منفصلة مع وزير الخارجية المالديفي ووزير الدفاع، ثم مع مؤسسة الدولة للتجارة وبعض الشركات الخاصة برفقة العميد عثمان سراج اسماعيل الملحق العسكري السوداني والمستشار عبد الرحمن علي سعد الدين والمستشار إسحق يوسف الملحق التجاري.