التغيير: الخرطوم 

استحوذ حزب الموتمر الوطني الحاكم في السودان علي معظم الوزارت الحيوية والحساسة في حكومة ” الوفاق الوطني ” في وقت رفضت فيه قيادات سياسية شاركت في الحوار المشاركة في الحكومة الجديدة. 
واعلن رئيس الوزراء السوداني بكري حسن صالح مساء الخميس  خلال موتمر صحافي بالقصر الرئاسي أعضاء الحكومة  والتي جاءت في أعقاب الحوار الوطني التي قاطعتها احزاب المعارضة والحركات المسلحة  الرئيسية . 
وتكونت الحكومة  الجديدة من 31 وزيرا و 42 وزير دولة معظهم من حزب الموتمر الوطني الحاكم الذي استحوذ علي 67% منها . 
ولم تشهد الحكومة اي تغييرات تذكر في الحقائب الوزارية المهمة حيث احتفظ وزراء الدفاع والخارجية بمناصبهم في حين تم تغيير وزير المالية بدرالدين محمود بأحد القيادات العسكرية وهو ابراهيم الركابي. وايضاً تم تغيير وزيري النفط والمعادن بوزيرين جديدين.
و لم تطل اي تغييرات علي مستوي مؤسسة الرئاسة حيث احتفظ نواب الرئيس ومساعديه بمناصبهم. 
ونال حزب المؤتمر الشعبي المعارض  الذي شارك في الحوار الوطني ثلاث حقائب وزارية في حين تم تعيين القيادي السياسي مبارك الفاضل في وزارة الاستثمار والقيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي حاتم السر في حقيبة وزارة التجارة وتم تعيين بشارة ارو المشارك في الحوار في وزارة الثروة الحيوانية
 وحصل أبوالقاسم إمام احد قادة التمرد السابقين علي وزير دولة بوزارة ديوان الحكم الاتحادي وتعيين القيادي في الحزب الحاكم  حامد  ممتاز في منصب وزير الدولة  بالخارجية. 
 
وتأخر اعلان تشكيل الحكومة لاكثر من مرة بالرغم من تأكيدات رسمية متكررة بأنها ستعلن قبل إعلانها اليوم. 
وقال صالح ان المشاورات لتشكيل الحكومة لم تكن سهلة وانها استغرقت اكثر من ثلاث اشهر  ، مشيرا الي ان المناصب قليلة والطامعين فيها كثر. 
وسبق للمشير البشير ان اكد ايضا ان ” كيكة” السلطة صغيرة ” والأيادي كثيرة” وانها لن تلبي رغبات الجميع. 
وشارك في الحوار الوطني اكثر من 130 حزبا  وتنظيما سياسيا  من بينهم حزب الموتمر الشعبي الذي أسسه الراحل حسن الترابي ، فيما قاطعتها احزاب المعارضة والفصائل المسلحة الرئيسية. 
وكشف عن رفض بعض المشاركين في الحوار الوطني في المشاركة في الحكومة بعد ان اعتبروا ان المناصب التي تم تخصيصها لهم تكن منصفة. موضحا ان رئيس حركة التحرير والعدالة التجاني السيسي رفض منصب احد الوزارت وانه طالب بمنصب في الرئاسة. 
وينتظر ان يودي الوزراء الجدد القسم اليوم الجمعة بالقصر الرئاسي بالخرطوم.