التغيير : الخرطوم 

 

أمرت الاجهزة الأمنية السودانية الصحف  الأربعاء بعدم نشر اي مواد صحافية عن العلاقات السودانية – الامريكية سلبا او إيجاباً. 

 

وقال عدد من قادة الصحف والصحافيين ان  الاجهزة الأمنية أرسلت تعميما لهم تطالبهم بعدم نشر اي اخبار عبر كافة انواع العمل الصحافي تتناول العلاقات بين الخرطرم وواشنطن. 

 

وجاء هذا التوجيه بعد انتشار خبر تحرش دبلوماسي سوداني بامرأة في مترو أنفاق مانهاتن بالولايات المتحدة الأمريكية.

ويشتكي الصحافيون من انتهاكات يتعرضون لها من قبل الاجهزة الأمنية تشمل مصادرة الصحف بعد الطبع  والرقابة القبلية والمنع من الكتابة والتدخل في الشؤون التحريرية. 

 

 

وأصبح امر مصادرة الصحف يتم بشكل ممنهج بعدما اعتبر الرئيس السوداني عمر البشير خلال مخاطبته الدورة الجديدة للبرلمان ان ما تقوم به الاجهزة الامنية تجاه الصحف ” بالأمر الضروري من اجل حماية المجتمع”. وقال ان الاجهزة تعمل على المحافظة على الدولة والمجتمع من خلال إجراءاتها والتي يعتبرها البعض الاخر اختراقا للحرية. 

 

 وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات.