التغيير : الخرطوم 
بدت بوادر ازمة مكتومة بين السودان وإثيوبيا علي خلفية المضايقات التي يتعرض لها الرعايا الاثيوبيين الذين يعيشون في الخرطوم وآخرها جلد وتغريم العشرات من الاثيوبيين علي يد محكمة سودانية. 
وكانت  محكمة  بالخرطوم قد اصدرت السبت احكاما بالجلد 40 جلدة والغرامة 5 آلاف جنيه في مواجهة 65 من الاثيوبيين والسجن شهرين حال تعذر دفع الغرامة  ومن ثم الأبعاد من البلاد بعد احتجاجهم امام مقر سفارتهم بالخرطوم علي قرار الحكومة السودانية القاضي برفع رسوم الإقامة من 200 جنيه الي اكثر من 3000 جنيه .
 
وقالت مصادر دبلوماسية ” للتغيير الالكترونية ”  بالسفارة الاثيوبية في الخرطوم ان الحكومة الاثيوبية غير راضية عن الطريقة التي تتعامل بها السلطات السودانية مع رعاياها المقيمين في السودان ” أبلغت السفارة الاثيوبية الجهات السودانية المختصة اكثر من مرة باحتجاجها علي طريقة معاملة رعاياها من قبل السلطات الرسمية والمتمثلة في الابتزاز ومصادرة الممتلكات وتنظيم الحملات المكثفة .. وآخر تلك التطورات هو قرار زيادة رسوم الإقامة وهي تعتبر كبيرة جدا ولا يستطيع الاثيوبيين توفيرها”. 
واضافت المصادر  ” سيصل مبعوث خاص من الرئيس ديسالين لمقابلة كبار المسؤولين في الدولة ومناقشة هذا الامر معهم بعد ان تكررت الشكاوي من قبل الرعايا الاثيوبيين ، خاصة وان السلطات السودانية لم تهتم بمذكرات الاحتجاج التي رفعتها السفارة لوزارة الخارجية السودانية “.  
ويعيش مئات الالاف من الاثيوبيين في السودان منذ سنوات طويلة وينتشرون في معظم أنحاء البلاد ويعمل معظهم في المهن الهامشية.