التغيير :بورتسودان

علمت (التغيير الالكترونية) من مصادر بميناء بورتسودان عن وجود باخرة “بلمية”عالقة زهاء العام بالميناء الشمالي تنوي السلطات بيعها كخردة مقابل  .  سداد ما عليها من ديون 

ويقول احد االبحارة  -طلب حجب هويته – ان الباخرة المسماة( بيانكو زيلان ) دخلت الميناء في منتصف مايو من العام الماضي وتنصل عنها ملاكها الحقيقيون واغلقوا هواتفهم ولم يكن بها سوى قبطان واحد وفُتح بلاغ  بسبب تراكم رسوم الميناء التي وصلت إلى 2مليون دولار بالاضافة لمستحقات العاملين بها .

ويضيف المصدر تم عرضها للبيع بعد تقييمها من قبل ادارة الرقابة البحرية منذ شهر ولم تجد الى الان من يشتريها .

وتبدي المصادر عن مخاوفها من استحالة شرائها  في الوقت الذي يتساءل فيه البعض عن مصير اموال الموانيء .

ويعبّر عدد من العاملين بسخرية ” من جعل الموانيء السودانية مكب لنفايات وتحويل الخردة”.

 وفي السياق كشف مختصون عن خطورة معاودة عملها  بعد البيع   الشيء الذي وصفوه بالجريمة النكراء .  

الجدير بالذكر ان السلطات باعت من قبل اسطول الخطوط البحرية السودانية الاكبر ملاحياً في افريقيا