التغيير : امدرمان
أعلن تحالف قوى نداء السودان المعارض في السودان رفضه المشاركة في أعمال الحوار حول الدستور الدائم للبلاد والذي دعا له الرئيس عمر البشير.
وقالت قيادات التحالف خلال مؤتمر صحافي عقد الأحد بدار حزب الأمة بامدرمان انهم لن يشاركوا في كتابة اي دستور قبل تشكيل حكومة جديدة ومنتخبة بطريقة ديمقراطية.
ودعت القيادية في التحالف ونائبة رئيس حزب الأمة القومي مريم الصادق المهدي لعزل عملية كتابة الدستور ومقاومتها وتفويت الفرصة على النظام بشغل الرأي العام بها، مشيرة الى ان تركيز الجهد يجب ان يكون في رفع وتيرة المقاومة وصولاً للتغيير الشامل علي حد قولها.
واضافت ان الدستور يجب أن يصنع في جو عادل يتساوى فيه الجميع “ومحاولات النظام لإدخالنا في عملية يتحكم فيها وحده لن تجدي فتيلاً”.
من جانبه اكد القيادي في التحالف ورئيس حزب المؤتمر السوداني يوسف الدقير ان البلاد تعيش في أسوأ فتراتها من حيث حقوق الانسان ، مشيرا الى ان السلطات الامنية تقوم بملاحقة العديد من الكوادر الحزبية المعارضة وتقديمهم للمحاكمات دون اي جريمة ارتكبوها.
واعتبر ان قرار الادارة الامريكية القاضي بتأجيل رفع العقوبات لمدة ثلاثة اشهر إضافية ليس فيه جديد ، مضيفا ان رفع العقوبات بالكامل لن يحل المشكلة الاقتصادية في ظل ما وصفه بالسياسات الاقتصادية السيئة التي تنتهجها الحكومة السودانية.