التغيير : وكالات

بعث ثلاثة من أعضاء الكونغرس الأميركي رسالة إلى وزير الخارجية ريكس تيلرسون للتعبير عن قلقهم في شأن تخفيف العقوبات على السودان.

وبعث الرؤساء الثلاثة المشتركون لكتلة السودان وجنوب السودان في الكونغرس، توماس روني ومايكل كابوانو وباربرا لي، رسالة مشتركة إلى تيلرسون يحضونه فيها على اتخاذ إجراءات فورية لتحسين السياسات الديبلوماسية والإنسانية تجاه هذين البلدين. وأعرب النواب عن قلقهم إزاء قرار إدارة أوباما السابقة في شأن تخفيف العقوبات المفروضة على السودان في (يوليو) الماضي، بعد مراجعة أجرتها وكالات أميركية مختلفة في شأن تعاون الخرطوم في مكافحة الإرهاب والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للمدنيين في المناطق المتضررة من النزاع والاستقرار الإقليمي بما في ذلك السلام في جنوب السودان والجهود الإقليمية المناهضة لحركة متمردي «جيش الرب» الأوغندية.

وقال الأعضاء الثلاثة: «نشعر بالقلق إزاء تخفيف العقوبات وزيادة التجارة مع حكومة السودان، ومن الأهمية بمكان مراقبة إجراءات الحكومة عن كثب لتحديد ما إذا كانت هذه الخطوات تؤدي فعلاً إلى تحسين الوضع على الأرض لشعب السودان». وطلب المشرعون من وزارة الخارجية إبلاغهم بالمقاييس التي تحققت والتي تبرر تخفيف العقوبات وضمان أن يسفر رفع العقوبات الجزئي عن تحسين حياة الشعب السوداني، مطالبين بإعادة النظر في فرض عقوبات تستهدف المسؤولين السودانيين الذين يقفون خلف استمرار الصراع.

في سياق متصل، تعقد «لجنة توم لانتوس لحقوق الإنسان» في الكونغرس الأميركي جلسة استماع الثلاثاء المقبل حول تخفيف العقوبات على السودان وأثره في حقوق الإنسان.

ودُعي ناشطون في مجال حقوق الإنسان لإبداء موقفهم من الإجراءات التي اتبعتها الحكومة السودانية لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان منذ تخفيف العقوبات.