ضربت حالة من الارتباك علاقات دولة قطر بدول الخليج العربي ومصر بعد نقل تصريحات عن اتجاه الدوحة لطرد سفراء السعودية والامارات والكويت والبحرين ومصر في وقت أكدت فيه قطر نفيها ذلك واتهمت جهات باختراق موقع الوكالة الرسمية وتحريف تصريحات لامير البلاد.

وقال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، إنه لم يُصرح بسحب سفراء قطر من السعودية ومصر والكويت والبحرين والإمارات، وأن التصريح أُخرج من سياقه، بحسب وكالة الأنباء القطرية.

 

وقالت «الوكالة» في تغريدة على حسابها الرسمي عبر موقع التدوين المصغر «تويتر»: «وزير الخارجية يؤكد أنه لم يقل سحب أو طرد السفراء وأن تصريحه أخرج من سياقه».

أقدم قراصنة إنترنت على اختراق الموقع الرسمي لوكالة الأنباء القطرية الرسمية “قنا”، في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء/ الأربعاء، وذلك عبر فبركة ونشر تصريحات مزعومة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وقال الشيخ عبد الرحمن بن حمد الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام إن موقع وكالة “قنا” مخترق، وأن “ما تم تداوله زعما أنه صادر عن سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الليلة غير صحيح“.