التغيير: الخرطوم

تواصلت التراشقات وحروب البيانات بين معسكري رئيس الحركة الشعبية المعين حديثاً عبدالعزيز الحلو والرئيس المعزول مالك عقار فيما تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي خطابا صادرا من مجلس التحرير بإعفاء قائد الجيش جقود مكوار ثبت لاحقا عدم صحته.

واصدرت عدد من التجمعات من بينها مكاتب الحركة الشعبية بالخارج ومعسكرات النازحين واللاجئين والشباب والطلاب بيانات ايدت قرارات (مجلس التحرير) التي تولي بموجبها الفريق عبدالعزيز ادم الحلو رئاسة اللحركة وقيادة جيشها بديلاً لمالك عقار الذي تم اتهامه بعدم احترام المؤسسية والتسبب في اندلاع معارك داخلية بين مقاتلي الحركة في النيل الازرق.

فيما اصدر عدد من قيادات الحركة الشعبية بولاية النيل الابيض والشمالية والجزيرة بيانات اكدوا خلالها تمسكهم بالامين العام ياسر عرمان بجانب عقار.

وتداول بعض اعضاء الحركة خطابا زعموا انه صادر من مجلس التحرير قرر إعفاء رئيس هئية اركان الجيش الشعبي جقود مكوار غير ان قيادات بالحركة نفت صحته واكدت ان جقود يمارس مهامه .

وتصاعدت الخلافات بشكل غير مسبوق بين قيادات الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بعد ان وصف رئيسها مالك عقار خطوة عزله من قبل نائبه الفريق عبد العزيز آدم الحلو ” بالانقلاب” الذي يهدف الى تقسيم البلاد مرة أخرى. 

وقال عقار خلال بيان مطول صادر الجمعة ان الحلو عزله وعين قيادات اخرى على “أساس غير ديمقراطي”،  مشيرا الى ان القرارات اتخذت في غياب أجسام مهمة للحركة الشعبية في جبال النوبة وفي محاولة لمحاصرتها وتقسيمها على أساس قبلي.

وبدأ الخلاف داخل الحركة التي تقاتل القوات الحكومية في منطقتي جبال النوبة والنيل الازرق في مارس الماضي عندما تقدم عبد العزيز آدم الحلو باستقالة مسببة إلى  “مجلس تحرير جبال النوبة” الذي أصدر قرارات   تقضي بحل وفد التفاوض وتكوين آخر جديد وطرح الثقة في الأمين العام   ياسر عرمان وسحب ملفات التفاوض، والعلاقات الخارجية والتحالفات السياسية منه، بالاضافة الى تبنيه حق تقرير المصير لجبال النوبة. وهو ما رفضه عقار وقتها واعتبره خروجا على مؤسسية الحركة . 

اخبار ذات صلة

عقار يصف عزله بالانقلاب ويعترف بانقسام الجيش الشعبي في النيل الأزرق- نص البيان

الحلو يقدم للوساطة الأفريقية كشفا بأسماء وفد تفاوضي جديد للحركة الشعبية