التغيير : الخرطوم

كشف  تقرير لفريق خبراء العقوبات على السودان  بمجلس الأمن  حصلت عليه (التغيير الالكترونية ) عن تهريب (96،885 ) كيلو من الذهب المستخرج عبر التعدين  الاهلي بالسودان وتصل قيمتها الى 4.6 بليون دولار من السودان الى دولة الامارات العربية المتحدة  بصورة غير قانونية خلال الاربع سنوات الماضية.

وجاء في التقرير ان: ” 50% من الذهب المهرب من السودان  تم استخراجه من مناجم في  دارفور وعلى رأسها منجم منظقة جبل عامر والتي تقع تحت سيطرة مليشيات الابالة التى يقودها الزعيم القبلي موسى هلال و تدر دخلا سنويا يبلغ 422 مليون دولار” . وقال التقرير ان” افراد الابالة هم مسلحون ينتمون الى قبائل الرزيقات وينتمون في الوقت نفسه الى قوات حرس الحدود والدفاع الشعبي والاحتياطي المركزي”.

واكد  أن سبب قيام فريق الخبراء والذي وصل الى السودان العام  الماضى وقضى اشهر فيها بتحليل اتجاهات تهريب الذهب في السودان هو سعيه للتقدير الدخل المحتمل للجماعات المسلحة بدارفور. وبالاضافة الى تأثر استخراج الذهب بالنزاع في دارفور التي تساهم بنسبة 50%من انتاج الذهب بالسودان.

وقال التقرير ان  :”فريق الخبراء متأكد من حصة كبيرة من الذهب المستخرج من جبل عامر يتم تجميعها اولا في مدينة الجنينة ومن ثم نقلها الى الخرطوم عبر الجو وثم تصديرها الى الامارات بصورة غير شرعية . وأن 16 كيانا  وافراد قاموا بتهريب اكثر من 10 الف كغ ذهب “.

وكشف  التقرير أن بنك السودان يقوم بشراء الذهب المستخرج عبر التعدين الاهلي بما فيها الذهب المستخرج من منطقة جبل عامر عبر وكلاء  بفائدة 7% مما يعد مخالفة للمواثيق التي وقعت عليها السودان في مجال شراء الذهب.