التغيير : الخرطوم
استدعت الاجهزة الامنية السودانية الصحافية بصحيفة التيار مها الطلب وحققت معها حول مقابلة كانت قد اجرتها مع مدير مكتب الرئيس السوداني المقال الفريق طه الحسين قبل ان تطلب منها نسخة صوتية مسجلة للمقابلة.
وقال بيان صادر من شبكة الصحافيين السودانيين المعنية بالحريات الصحافية ان الاجهزة الامنية استدعت مها يوم الاحد وحققت معها لساعات طويلة بشأن المقابلة .
واضاف البيان ” في منحى خطير وانتهاك صارخ للأعراف الصحفية وأخلاق المهنة طلب جهاز الأمن والمخابرات من الصحفية بـالتيار مها التلب تزويده بتسجيل صوتي لمادة صحفية تخص المدير السابق لمكاتب رئيس الجمهورية، الفريق طه الحسين، في أعقاب نشر الصحيفة الأسبوع الماضي لتصريحات خاصة خلال مشاركته في القمة الأفريقية في أديس أبابا ضمن وفد سعودي”.
وطالبت الشبكة الصحافيين بضرروة التمسك بحماية مصادرهم وفقا لما نصت عليه القوانين الدولية و حتى القانون السوداني.
واتهم طه الذي اقيل من منصبه دون توضيحات من رئاسة الجمهورية الإسلاميين داخل السلطة بإبعاده من منصبه بعد ان قال انهم تامروا عليه.
ويعتبر استدعاء الصحافية مها والتحقيق معها هو اخر موجة من المضايقات التي يتعرض لها الصحافيون في السودان خلال الآونة الاخيرة والتي شملت مصادرات لعدد من الصحف السياسية والرياضية.
وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات بسبب قضايا متعلقة بالنشر، بالاضافة الى مصادرة الصحف بعد طباعتها.