التغيير: بورتسودان
تنعقد محكمة الصحافة والمطبوعات بالخرطوم “2” صباح الاثنين العاشر من هذا الشهر للبت في الشكوى المقدمة من قبل حزب المؤتمر الوطني ضد الصحفي عثمان هاشم من ولاية البحر الاحمر.
ويعود السبب فى الدعوى إلى خبر تم نشره بصحيفة (الوطن) اورد تفاصيل عن ملاسنات وشجار حدث بين قيادات الحزب الحاكم بولاية البحر الاحمر منتصف يونيو من العام 2016 . الشيء الذي اعتبره الحزب اشانة سمعة لمنسوبيه، وتقدم نائب رئيس الحزب هيناب ابو هدية بدعوى ضد الصحفي مطالبا بتعويضهم خمسة مليارات جنيه.
الى ذلك وبعد مرور عام على القضية ومثولها امام رئيس النيابة العامة بحسب افادة متابعين تم تحويلها لمحكمة الصحافة مما يثير مخاوفهم من استصدار احكام قاسية على حد قولهم .
وكشف الصحفي عثمان هاشم (للتغيير الالكترونية) عن عزمه على مواصلة تصديه لكل ممارسات الفساد والفاسدين. واكد هاشم امتلاكه كل ما يثبت الواقعة من توثيق وشهود ،لافتا الى ان حكومة الولاية تريد بهذه الدعاوي شغلهم وصرف الانظار عن اشياء اخرى اهم .
 
على صعيد اخر اعلن عدد من الناشطين والقانونين بمواقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” تضامنهم مع الصحفي عثمان منددين باسلوب التضييق على الصحفيين والصحافة .