التغيير: كبكابية

وصل   والي شمال دارفور عبدالواحد يوسف ابراهيم  يرافقه قائد  الدعم السريع محمد حمدان  حميدتي الى  مدينة كبكابية أمس الخميس  في اعقاب الاشتباكات بين المليشيات المسلحة التي   أدت الى مقتل المقدم في حرس الحدود محمد موسى قمر دودة المعين حديثا مسؤولا بلجنة امن الولاية  وثلاثة اخرين.

واندلعت الاشتباكات أمس الأول  داخل سوق كبكابية على نحو مفاجيء   عقب رفض بعض افراد المليشيات خلع الكدمول الذي صدر قرار من حكومة الولاية  بمنع اراتدائه ،مما أدى الى  إغلاق السوق وفرار التجار نحو المناطق الامنة بالمدينة فضلا عن مقتل اربعة أشخاص .

وعلمت “التغيير الاكترونية” ان والي الولاية عقد اجتماعا مطولا مع زعماء المليشيات واعيان  قبيلتي القتلى دعاهم الى معالجة اوضاعهم وترك ما سماه “الفتنة”.

واعلن الوالي تمسكه بقرار منع ارتداء الكدمول وقيادة الموتر فضلا عن توجهات اخرى بمنع تجارة المخدرات بالولاية.

وبحسب تقارير يعد  القتيل  قمر دودة احد ابرز افراد  المليشيات التي شاركت في حرب دارفور  حيث ساهم في حرق قرى   ﺷﺮﻳﻂ ﺟﺒﻞ ﺳﻲ ﻭﺟﺒﻞ ﻣﺮﺓ ﻭﻛﺎﻭﺭﺓ وقرى اخرى. 

ﻓﻲ ﺃﻏﺴﻄﺲ 2006 اعلن قمر دودة   تمرده على الحكومة  بالخرطوم  بسبب تأخر مرتبات قواته الشهرية وكون لاحقا تنظيما مسلحا من انصاره باسم (الجندي المظلوم) في طريق الفاشر-كبكابية قبل ان  يعود بطلب من البشير