التغيير: الخرطوم

نفى قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو محاولة قواته اغتيال مؤسس مليشيات الجنجويد موسى هلال رغم اتهامه له بايواء معارضين تشاديين منذ نحو شهرين.

وكان هلال أتهم في تسجيل صوتي قوات الدعم السريع باقتحام منطقته وإستفزازه بهدف الوقوع في إشتباكات وتصفيته.

واعترف قائد الدعم السريع  في بيان يوم السبت ، اطلعت عليه (التغيير الالكترونية) ان قواته “دخلت بالصدفة منطقة الشيخ موسى هلال اثناء مطاردتها لقوات المعارضة التشادية ولكنها تراجعت حفاظا على ارواح المواطنين”.

واضاف :” لذا نؤكد أن ما جاء علي لسان الشيخ موسي هلال من تعرضه للاستفزاز من قبل قوات الدعم السريع عار من الصحة تماما “.

واتهم بيان حميدتي ، موسى هلال بايواء معسكرات للمعارضة التشادية قائلا: “معلوماتنا تؤكد بأن هناك عمل تنسيقي بين المعارضة السودانية و التشادية و نعلم من يمول الأخيرة و يقوم بإيواءها علما بان هذه القوة التشادية المتمردة تمركزت في منطقة فونو القريبة من دامرة الشيخ موسي هلال لأكثر من شهرين و المواطنون يشهدون بذلك”  .

ويقود (حميدتي) عشرات الالاف من افراد مليشيات (الجنجويد) التي تم وضعها قبل شهور تحت قيادة الجيش السوداني وصارت قوة معترف بها رسميا من الحكومة السودانية. وتوجه اتهامات الي هذه القوات بارتكاب انتهاكات ضد المدنيين تشمل اعمال قتل واغتصاب ونهب.