اذا قلنا أن الخط المستقيم هو أقصر المسافات او الأطوال بين نقطتين، و اذا طبقنا التعريف على الطريق فإن  الطريق المستقيم او الصراط  يكون هو أقصر الطرق بين بداية الطريق و نهايته. و بالتالي فاننا في موقع المقارنة بين الطريق/الصراط المستقيم و بين المتعرج ذو اللف و الدوران من الطرق. و بالتالي فاننا نجد انه عند الحديث عن الصراط المستقيم فان الاهتمام عند التعريف يجب ان يكون بالطريق و استوائه اكثر من النقطتين. فاذا وضعنا حبلا يحاكي هذا الطريق المستقيم او المتعرج، يسير معه حيث يسير متعرجا او دائرا حول نفسه ، فان هذا الحبل مثبتاً طرفه الأول عند بداية الطريق، كلما استقام و نصبه صاحبه نحو الهدف ، كلما اوصله الي نقطة أبعد و بالتالي قصرت المسافة بين الطرف الآخر للحبل و بين النقطة في نهاية الطريق  و يكون قد تجاوز  تجارب و خبرات افقية بشكل رأسي مسددا نحو الهدف. فيصبح في تعريف الخط/الطريق/الصراط المستقيم محور التعريف الخط نفسه و ما يمكن ان يوصل اليه من نقاط، اقرب او ابعد الي النهاية، اكثر من ان يعرف بالنقطتين.

و نحن كادحين الي ربنا كدحا فملاقييه، في طرق نختلف فيها رأسياً و لكن نتلاقي افقياً، فنمر بتجارب و خبرات متشابهة فنختلف في زمن و عمق الترقي الرأسي، الي الله.

و حين نسأل الله الهداية كما طلب منا في سورة الفاتحة، كانت الهداية الي الصراط المستقيم. فكأن لب الهداية الي الله لملاقته هو التعرف على الطريق المستقيم، ليس لأنه اقصر الطرق و لكن لأنه يوصل حبال طرقنا الي نقاط أبعد و أبعد الي الهدف في نهاية الطريق ( و إن كان الي ما لا نهاية).

بيد أن خاطرتي هنا ليست عن سورة الفاتحة او آية الصراط المستقيم.

بل عن سورة الانشراح و تحديداً الآية (فإن مع العسر يسرا) .فرغم انها تأتي بعد خمس آيات إلا أنها محور السورة، و فيها ما يريدنا الله ان نصل اليه بإيماننا. فآثر جلّ و علّا ان يبدأ بالأدلة قبل ان يسوق حكما او قانونا من قوانين الكون.

( ألم نشرح لك صدرك *و رفعنا عنك وزرك* الذي انقض ظهرك* و رفعنا لك ذكرك) ، هي أدلة من الله ان يسرا يساق مع العسر، و هذه الأدلة ليست جامدة او صورة واحدة ثابتة بل هي آلية ستولد اليسر. فأي فرد مهما صغر سنه له شئ من التجارب الناجحة التي يمكن ان يتذكرها بسهولة حتي في سنين الطفولة المبكرة كالحبو او المشي او الكلام او الامساك بالقلم. و قس علي ذلك، اي تجربة مهما صغرت او بدت عادية علي طول مراحل العمر فانه لا بد ان يجد المرء تجربة نجح في ادائها.  فانه عندما نتذكرها و نتذكر ما تلاها من علامات النجاح و الأثر الجيد في حياتنا ، تلقائيا ستعمل آلية توليد اليسر مباشرة من العقل. كأن الحديث مع العقل بهذه الطريقة و سوق الادلة و البرهان بالتذكير بأمر حدث بالفعل سيحفز العقل بايجاد طريقة او فكرة للخروج من العسر الآني. بمعني ان كل انسان بنفسه قادر علي توليد يسره عند العسر. و هذا من عدل الله ان قدرات تخطي العسر و العثرات لكل فرد غير مربوطة بشخص آخر مهما علا شأنه او كبر أثره في حياتنا، بل بالفرد نفسه.

فالحياة في كل يوم ننشغل فيها بالوساوس و الهواجس قلقاً او ضجراً، خوفاً او ضعفاً، و تأتي قوتها علي قدر الموقف و قدر الواقف. فتجعلنا نستهلك طول حبل طريقنا لفاً و تعرجاً و دوراناً في ذات التجربة او الخط الافقي، مطيلين المشوار زمناً و جهداً الي الهدف الرأسي الاتجاه، و هو ملاقاة الله.، فيبعد الطرف الآخر للحبل اكثر عن منتهاه و غايته. و بقدر طول المسافة بين الطرف الآخر للحبل و الهدف او المتبقي من الطريق بقدر البعد عن الله  و بقدر الشقاء و التعب و المكوث في ذات الدرجة في المراقي.

و لكن الآلية التي حبانا الله و قررها كقانون كوني تولد في عقل كل منا مضادا للهواجس و الوساوس، ان تذكرنا ما تغلبنا عليه من صعاب من قبل و ما انعم الله علينا بعدها من انشراح الصدر. فكلما قابلنا العسر ( اليأس، القلق، التوتر، الضغف، . . . ) بهذه الآلية كلما فعّلنا اليسر في حياتنا. و العسير في الموقف ليس الموقف نفسه و انما ينبع من عدم معرفتنا التعامل معه، و ما ان عرفنا حتي يسهل، فكم من عسير في ماضٍ سهل بعدها لأننا خبرنا طريقة التعامل معه. فمن عدل الله ان اليسر منسوج من ذات نسيج العسر ليسهل تفكيكه و السيطرة عليه، و الاثنان منسوجان من عقل ذات الفرد. و العسر في الآية معرف بالألف و اللام لأن كل منا يعرف عسره و يشهده، و جاءت كلمة يسر غير معرفة، فقد ترك الله لكل واحد منا، يسره يعرفه بكم مقدرته علي التوليد و كيفها. و كلما ولدنا يسراً بقدر العسر كلما اتزنت الأنفس بين الأضداد و سارت في درب مستقيم مترقية عبر تجارب متتالية افقية في اتجاه رأسي شادة علي حبل الطريق ليبلغ نقطة ابعد و مدى اقرب الي غايته و منتهاه. و كلما جاء عسر و تذكرنا الآلية اسرع كلما عملت بكفاءة اكثر و اكبر فيسهل الطريق وتسرع استقامته و ذاق الفرد حلاوته و متعته، كلما قرب الي الله.

و يرشدنا الله في السورة بعد توكيد محورها ( إن مع العسر يسرا) ما نفعله بعد الخلاص من الموقف العسير ، ( فاذا فرغت فانصب و الى ربك فارغب) فكلما انقضي عسر بآلية توليد اليسر فعليك ان تستصحب خبراتك و معارفك الجديدة في بقية الطريق، لأنها ستشرح الصدر (و هو ما سنتذكره لاحقا حين عسر في تجربة افقية لاحقة لإعمال آلية توليد اليسر)، فتستقيم النفس، ( فالطريق او الصراط انما داخل النفس) ببلوغها التوازن بين الأضداد، و بان تكون راغبة في الله، فالهدف ليس الخروج من ذاك الموقف العسير و انما ( و الى ربك فارغب) فكل الطريق غايته الله فان لم يقربك مهما أحرزت من نجاح في تجاوز الموقف، يعتبر لف و توهان  يباعد المسافة و الزمن بين الطرف الآخر للحبل و لقاء الله، فلا يكون صاحب الطريق من الفائزين بالنعيم ( صراط الذين أنعمت عليهم) و يكون لا يزال من ضالي الطريق ( و لا الضالين ) ، فحين عرف الله الطريق المستقيم عرفه بأنه طريق من أنعم عليهم و أبعد عنهم غضبه و الضلال. فالقانون الكوني المستمد من الآية (فان مع العسر يسرا) هو: أزل العسر بإعمال تفكيرك فيما تجاوزت من صعاب من قبل بفضل الله، يدلك عقلك علي اليسر بما وهبه الله من مقدرة، و انشد في ذلك النصب و الاستقامة و الرغبة في الله، تهدَي الي الصراط المستقيم، فيسرع حبل طريقك متجاوزاً التجارب و الصعاب بيسر مطابقاً الصراط المستقيم بلا تعرج او لف او توهان قاطعاً مسافة أطول في زمن أقصر ليصل للغاية العليا، الله جلّ و علّا.