التغيير : الخرطوم
نعى زعيم الحزب الاتحادى الديمقراطى ، امين الحزب العام الاسبق ، سيد احمد الحسين الذى توفى بالخرطوم يوم السبت.
وقال بيان صادر من محمد عثمان الميرغنى ان رحيل الحسين خسارة كبيرة للحزب والوطن وفقد للسياسة.

وعدَّد مناقب الفقيد ومساهماته في العمل الوطني بالبلاد.
وقال “إن حياة الفقيد كانت حافلة بالعطاء والنضال في مختلف الميادين”، ووصفه بأنه كان من الرموز الوطنية المخلصة للوطن والمواطن.
وأضاف “عاش الحسين عمره وفياً لمبادئه النبيلة ومناضلاً في سبيل حماية أمته، وقضى عمره أميناً لحزبه العظيم، وقد وجدت فيه وأشقائه خير سند في أوقات شديدة الصعوبة”.

وتولى الراحل موقع وزارة الداخلية خلال سنوات حكم رئيس الوزراء السابق الصادق المهدى.

واشتهر بتصديه لحزب (الجبهة الاسلامية القومية) الذى دبر انقلاب الثلاثين من يونيو 1989.

وبسبب معارضته لانقلاب الانقاذ قضى سنوات متنقلا بين السجون وهو ما ادى لمعاناته فيما بعد من متاعب صحية.