معتصم اقرع

هل يجاهد اخوان البشير الترابيين في سبيل الله ؟

بما أنه :

1- شن الاخوان طوال تاريخهم حملات تكفير واكاذيب بشعة واتهامات بالردة ضد الحزب الشيوعي ادت الِى طرد النواب الشيوعيين المنتخبين للبرلمان في خرق واضح للدستور مهد لانقلاب مايوم! لماذا؟

– لان الشيوعيين كانوا منافسا سياسيا خطيرا وعقبة في طريق الاخوان للسطو على عقول الصغار كخطوة اولى في اتجاه السطو على السلطة والثروة !

2- شن الاخوان طوال تاريخهم حملات تكفير واكاذيب بشعة واتهامات بالردة ضد الاخوان الجمهوريين ادت الِى اعدام الاستاذ محمود محمد طه بتواطؤ وتهليل كامل من الاخوان . لماذا ؟

-لان الاستاذ محمود والجمهوريين كانوا منافسا فكريا خطيرا وعقبة في طريق الاخوان للسطو على عقول الصغار كخطوة اولى في اتجاه السطو على السلطة والثروة !

3- والاخوان في قمة سطوتهم وجبروتهم وكامل سيطرتهم على السلطة السياسية والعسكرية والاقتصادية والقانونية يجيئهم البارون في عقر دارهم بـيده ولسانه يقول لهم أنا مرتد واطلب منكم ان توثقوا ذلك في كل اوراقي الثبوتية. ماذا يفعل الاخوان ضد البارون؟ لا شيء ! لماذا:

– لان البارون لا يشكل منافسا سياسيا وليس عقبة في طريق الاخوان للسطو على عقول الصغار والسطو على السلطة والثروة ! إذن  لا يدافع الاخوان عن الله ولا عن الاسلام ولا عن رؤيتهم اليرقانية عن الههم واسلامهم المرضي وانما يتخذون الله ذريعة للجهاد في سبيل ثرواتهم وسلطاتهم ونفوذهم ..

+ حينما رفع البارون عريضته لم يكن يمارس الاعتراف بسلطة الحكومة ولا بـحقها في تصنيف المواطنين حسب الدين وانما كان هذا البارون بصدد فعل سياسي معارض بـخطاب فضح وتعرية ضد الحكومة. فضح البارون دكتاتورية وعدم دستورية المادة 126 وتحدي الحكومة في عقر دارها وكشف عن جبنها ونفاقها وتناقضات تجارتها بالدين .

+الحديث عن ان البارون ارتكب جريمة الاعتراف بالسلطة وبـحقها في التصنيف الديني لا يري مهارة ومغزي خطاب الفضح الباروني . احيانا يرفع المعارض مطالب للسلطة لا كاعتراف بها ولا بـتوقعات بـانها قد تستجيب لهذه المطالبـ وانماي يصدح بـالمطالب لكشف سوءات السلطة ورفع الوعي العام باثارة قضايا مهمة ووضعها علي طاولة الحوار الوطني . وقد فعل البارون .

***

ملحوظات :

+اين جحافل احزاب المعارضة واين حركات التحرير اميبية الانشطار واين أهل الحكي الذي لا ينضب عن  الحريات؟ لماذا اصابهم الخرس الاختياري في حديث البارون ؟

  • اين المثقفون والكتاب دعاة الحداثة والتنوير؟ اين ذهبت أقلامهم ”

+ اين أهل المعارضة تجار الهوامش الراقصون علي موائد الغرب الذين كل ما عطس قس سوداني في قرية نائية سارعوا بـضخ بيانات صناعة الفتن الدينية والعرقية في السودان للاتجار بها وتحريض اليمين المسيحي الغربي المتطرف الامبريالي الهمجي وتشجيع فرض العقوبات الترمبية التي تأذي المواطن البسيط ؟ اين دفوعاتهم عن حرية الضمير في القضايا التي أثارها بارون يافع اعزل؟