كلف المشير البشير وزير الدولة برئاسة الجمهورية الفريق طه عثمان الحسين بتمثيله في القمة الإسلامية الأمريكية المنعقدة في العاصمة السعودية الرياض اليوم .

 

وقدم  البشير اعتذاره للعاهل السعودي  الملك سلمان بن عبد العزيز عن حضور القمة التي ستجمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالملوك والرؤساء العرب “لأسباب خاصة” حسب وكالة الأنباء الرسمية في السودان (سونا).

إلا أن اعتذار البشير يأتي على خلفية اعتراضات  رسمية من واشنطن على مشاركته أعقبها بيان صادر عن السفارة الأمريكية بالخرطوم يستنكر توجيه الدعوات وتقديم تسهيلات السفر للرئيس السوداني المطلوب لمحكمة الجنايات الدولية في خطوة اعتبرها مراقبون تحذيرا أمريكيا مباشرا للبشير من حضور القمة.

وتتهم المحكمة الجنائية الدولية البشير بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية  في اقليم دارفور غربي السودان منذ العام 2009 وظلت تطالب الدول الأعضاء فيها بالقبض عليه وتسليمه

وما زالت أمريكا تدرج السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب  

وكانت السفارة الامريكية بالخرطوم قد رفضت منح البشير تأشيرة دخول لأراضيها العام الماضي عندما قرر السفر لنيويورك والمشاركة في اعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 2014.