التغيير : الخرطوم

هاجم عراب السياسات الاقتصادية لدي الحكومة السودانية ووزير المالية الأسبق عبد الرحيم حمدي خطة الحكومة للتعامل مع أزمة سعر صرف العملة ، ودعا الي تحرير سعر الجنيه امام العملات الأجنبية.

وقال خلال منبر إعلامي بالخرطوم الاحد ان ما وصفه بالسياسات ” الانكماشية” ادى الى تدهور الاقتصاد في البلاد ، مشيرا الى ان موازنة هذا العام ستواجه مشكلات حقيقية بعد ان سحبت الحكومة أكثر من 70% من إحتياطيها في البنك المركزي.
وأوضح حمدي الذي يعتبر مهندس سياسة التحرير الاقتصادي التي انتهجتها حكومة عمر البشير ان بنك السودان تعرض لضغوط سياسية اضطرته لتغيير سياسية الإستيراد إلى سياسة الأموال غير النقدية.
وعزا استمرار انخفاض قيمة الجنيه السوداني الى ان البنك المركزي ليس لديه سلطة التحكم في العملات الأجنبية لأنه ليس لديه عملات اساسا. مطالبا بتحرير سعر الصرف بشكل كامل.
واضاف ” البنك المركزي ليس لديه عملة اجنبيه لدرجة انه فتح اعتمادات بالعملة المحلية لاستيراد البترول من الخارج وهو يشير الى عدم وجود العملة الصعبة عند البنك”.

وقفز الدولار الامريكي لمستوي قياسي ليسجل اكثر من 20 جنيها سودانيا للمرة الاولي وذلك بعد مرور يوم واحد على تأجيل رفع العقوبات الأمريكية عن السودان لثلاثة اشهر إضافية.