التغيير: الخرطوم

أثار غياب مدير مكتب الرئيس البشير،، الفريق طه عثمان عن مرافقته الي قمة الايقاد المزيد من الترجيح حول صحة خبر تداولته مواقع الكترونية علي نطاق واسع بإختفائه تحسباً لقرار صادر ضده بالإقالة والمحاسبة.

وظهر المشير البشير فى مداولات اعمال قمة الايقاد بالعاصمة الاثيوبية (اديس ابابا) يوم الاثنين وبرفقته كلاً من وزير رئاسة الجمهورية ووزير الدولة بالخارجية ومدير جهاز الأمن والمخابرات. 

وتدور تكهنات بان الفريق طه غادر اولاً الي الامارات العربية ومن ثم الي دولة كبري خوفاً من اجباره علي العودة الي السودان.

وذكرت مصادر ان سبب الخلاف يعود الي انحياز طه الي الحلف السعودي ومساندته ضد قطر دون الرجوع الي الرئيس السوداني الذي اعلن حياده تجاه الفرقاء الخليجيين فيما ذكرت مصادر اخري ان اتهامات وجهت الي مدير مكتب البشير بالحصول علي ملايين الدولارات من دول الخليج وتحويلها الي حسابه الخاص.

فيما ذكرت مصادر اخري ذات صلة بحزب المؤتمر الوطني ان الفريق طه ستتم ترقيته الي موقع اعلي وان “علاقته بالبشير علي افضل ماتكون”

وصعد نجم الفريق (امن) طه عثمان عقب اقالة المدير السابق لجهاز الامن صلاح قوش والذي راجت روايات عن تجنيده له للتجسس علي البشير ووضع اجهزة تنصت فى منزله وهو مارفضه طه وابلغ به البشير الذي اقال قوش بسبب ذلك.

وتوجه اتهامات الي مدير مكتب الرئيس “بالفساد المالي” والشراكة مع مجموعة من قيادات الدولة والنافذين الذين لعب دور الوسيط بينهم وبين الرئيس البشير والتي جني عبرها اموالاً طائلة.