معتصم أقرع
لا أعرف من هو البارون ولا أعرف شيئا عن تاريخه ولا تفاصيل ما حدث ولا يهمني ان أعرف. فبغض النظر عما إذا كان هذا البارون انسانا جادا وبغض النظر عما إذا كان فيلسوفا عبقريا في رفضه للدين ام كان من جماعات الملحدين الجزافيين وبغض النظر عما إذا كان مختل عقليا كما تدعي الحكومة الا انه وفي كل الاحوال لا يمكن الالتفاف حول حقه في حرية الاعتقاد كحق اصيل من حقوق الانسان غير المشروطة بمدى ذكاء البارون ولا بدوافعه ولا برأينا المسبق واللاحق فيه كانسان يشاركنا ظهر هذه البسيطة.
إذن، فهذا المقال ليس عن البارون كشخص وانما هو عن كل من مال عن الدين الرسمي المهيمن في لحظة تاريخية وواجه سيف التكفير مثل ابي العلاء المعري , ابن الراوَندي وأبو حَيان التوحيدي , الجاحظ , طه حسين , نصر حامد أبوزيد , الحلاج , بن رشد , سيد القمني , , خليل عبدالكريم , حامد عبد الصمد وكل جحافل المهرطقين والزنادقة والمصلحين في تاريخ الاسلام الِى سيد شهداء حرية التدين في العصور الحديثة الاستاذ محمود محمد طه .
ورغم ان هذا المقال عن كل المهرطقين عبر التاريخ فإنني لا بد ان أؤيد بدون تحفظ حق هذا البارون في ان يعتقد ما يشاء بنفس قوة تأييدي لحق النساء المسلمات في ارتداء الحجاب في كل مكان غض النظر عن اختلافي أو اتفاقي مع فكرة الحجاب وافكار هذا البارون الذي لا أعرف عنها شيئا . فالايمان الصحيح بحرية الضمير يعني ان تحترم حرية كل فرد في ان يعتقد في ما يشاء , وان تدافع بشراسة اكثر عن حرية من تختلف مع افكاره بالذات حتى لو كان اعتقاده سخيفا أو مثيرا للقلق لسبب أو لاخر.
الذين شرعوا في سلخ البارون وشحن الرأي العام ضده وتجهيزه لاعدام في سبيل الرب مصابون بانيميا الخيال بما انه لو ا وضعتهم صدفة الميلاد في زمان ومكان اخر لطبقوا حد الردة على الرسول محمد وأصحابه بتهمة انهم بدلوا دينهم واختاروا اله محمد بدلا عن اللات وهبل ودين الاباء والأجداد. أما الذين رأوا انه كان على البارون ان يطالب بالغاء خانة الديانة في الاوراق الثبوتية فلهم ذلك طالما دافعوا عن حرية اعتقاده ولم يشتتوا انتباه الرأي عن ان القضية هنا هي حرية التدين ومشروعية حد الردة في القرن الحادي والعشرين .
ولكن البارون ليس استثناء فكما لاحظ دوكنز , فان كل القوم – بما فيهم جلادو البارون بأقلامهم وبسيوف دولتهم وامنهم العقدي – هم ملحدون بكل الالهة التي أنتجها المخيال االبشري عبر التاريخ. فجلادو البارون كلهم ملحدون بـاللات والعزي ومناة وبـالغرانيق العلى, وهم ايضا ملحدون بيهوا وزوس ورع ورمسيس واخناتون وحتحور وعشتار وكرشنا , وهم ملحدون بالهة افريقيا بما فيهم ابوك إلهة الخصب واشوقوايو اله القمر وقانجو اله البراكين ونيامي اله السماء واشونجو إلهة الحب والجمال والثروة والدبلوماسية . كما ان جلادي البارون يلحدون بـالإلهة السودانية اميسيمي , الهة النوبة الحامية وزوجة اباداماك ملك جميع الآلهة. فكل ما ذهب اليه البارون هو انه اضاف الها اخرا لموكب الالهة التي يشاركه الجميع في الالحاد بها. ولو جاز اعدامه بتهمة الردة لجاز اعدام جلاديه بتهمة الالحاد بكل الالهة السودانية وبـالغالبية العظمى من الهة الشعوب البشرية علي مر الزمان .
كما ان حرية الاعتقاد شرط لازم لا غني عنه لتطور الانسان فلو تم تطبيق صارم لاحكام التدين القسري بـاعدام المرتد أو ارهابه لكان أهل السودان يسجدون لاميسيمي الِي يومنا هذا ولكان رجرجة أبا داماك يهتفون عند مقاصل التفتيش بلغتهم “لا عربية , لا غربية , نوبية مية المية “ ولكان أهل مكة يعبدون اصنام العجوة التي اكل الفاروق عمر منها كراعا كل ما داهمه جوع أو تراجع الجلكوز في دمه . اذن القهر يولد الجمود والموت الحضاري بينما الحرية تفتح سبل الرقي والتقدم في جميع مناحي الحياة .
في معني الشجاعة الأدبية والاخلاقية اوصي الامام علي كرم الله وجه الخلق بان” لا يستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه .” فاذا ما راي كل المهرطقين وهذا البارون بالذات طريقه الخاص الي الحق فله ذلك وله فوق ذلك رصيد الشجاعة بالصدح بما ذهب اليه في مجتمع ما زال يعمه في جاهلية حضارية تسعى الِى حشر العباد رغم انفهم في الجنة بحد سيف كهنة منحى الثبات وترهات السلف الطالح واغتيالات أهل الجهاد و غدر اخوان الفساد والهراء الدعي من اقلام حداثة الارتخاء المعرفي والاخلاقي.
لا أحد يمتلك الحقيقة الأبدية فالبحث عن الحقيقة كفاح لا ينقطع والحقيقة يسعي اليها ولا تمتلك كليا والهدي عند الشيخ الأكبر والنور الابهر محي الدين بن عربي هو ان ” أن يهتدي الإنسان إلى الحيرة ، فيعلم أن الأمر حيرة ، والحيرة قلق وحركة ، والحركة حياة . فلا سكون ، فلا موت ، ووجود ، فلا عدم “. وبـذا فقد صرح الشيخ الاكبر بانه عقد الخلائق في الإله عقائدا وهو قد اعتقد في جميع ما اعتقدوه. فلا بد إذن من ان الشيخ الاكبر قد اعتقد ايضا في ما اعتقده البارون وما اعتقده غيره من المهرطقين , ولو كره فقهاء السلطان واهل الارتخاءات الحداثية .
وعند المرسي ابو العباس انه لن يصل العبد إلى الله تعالى حتى تنقطع عنه شهوة الوصول إلى الله. فاذا ما ذهبت عن البارون شهوة الوصول الى الله فلنتركه في حيرته المجيدة لنبـذل جهدنا في البحث عن حيراتنا الخاصة التي تأخرت كثيرا في بلقع اليقين السلطاني المسلح عبر القرون . فان أهل الضلال المسلح بالقداسة الزائفة , كما قال حكيم المعرة قد” تَلَوْا باطِلاً، وجلَوْا صارِماً،, وقالوا صدَقنا! فقلتم: نعَم.” . وما زالوا وما زلنا.
ولكن الاسلام في اكثر مدارسه تسامحا وانفتاحا نحو الحرية كما عند السادة المتصوفة فان كل العلم علم الله. و هذا المفهوم الذي يذيب كل الفواصل والمتضادات المستوهمة لتبقي وحدة الوجود المتعالي على التصانيف الرثة التي يتقنها أهل ما علم من الدين بالضرورة, ذلك المفهوم الكارثي التعاسة الذي يجمد الحياة في كهوف ثلج قطبية ليصيب العقل بعماء تغير الزمان والمكان واختلاف السؤال . فانبهام الحدود بين الزندقة والايمان صاغه مولانا جلال الدين الرومي في قوله ” وفي بحر العشق ذبت كالملح, لم يبق كفر ولا إيمان, شكّ ولا يقين, يشعّ في قلبي كوكبٌ تختبـئ فيه السبع سموات”.
ولكن مأساة المهرطقين والبارونيين الأبدية ادركها سيدنا أبا يزيد البسطامي في قوله ان الله اطّلع على قلوب أوليائه ,فوجد منهم من لم يكن يصلح لحمل المعرفة صرفاً فشغلهم بالعبادة. ولكن هذا الانشغال البسطامي بالعبادة كان في زمان اسلام مجيد ذهب مع الريح; أما الان فقد انشغل من لم يكن يصلح لحمل المعرفة صرفاً بالسرقة والعنف المقدس وتكفير الاخرين وتدعيش مجتمعات المسلمين المغلوبين على امرهم اينما كانوا . سواء في بلادهم تحت سيف الارهاب الديني من بني ملتهم , ام في بلاد الفرنجة تحت ويلات الترمبية واللوبينية والاوربانية وكل تجليات النازية .
التدين الصادق سواء كان يستند على حقيقة ام كان وهما شاعريا جميلا لا يضر قناعة وليس خوفا من سيف سلطان ولا خوف من اقلام مسمومة ولاهو طمع تجاري بقصور في كافوريات السماء السابعة . هذا النوع من الايمان, بغض النظر عن ابستميولجياته, قناعة ومحبة , ناجت من منصته رابعة العدوية ربها ” ‎يا رب لو كنت أعبدك مخافة النار فأحرقني بها و لو كنت أطمع في الجنة فاحرمني منها و إن كنت لا أعبدك إلا لوجهك فلا تحرمني مشاهدته “. هذا النوع من الايمان يتعالى على الايمان البشيري التهديدي المتدغمس المبني على الخوف المحتفل بـالتدين التجاري في نيوليبراليته السرمدية .
ولم يكون بن عربي في ااحتضانه الحيرة بعيدا عن سيدارثا قاواتما المعروف بالمستنير بوذا الذي قال بان مهمتنا في هذا الوجود هي البحث عن الحقيقة كما ان الشك هو نقطة الإنطلاق في رحلة البحث عن هذه الحقيقة ولكن الكهنة والشيوخ و زعماء الدين بمختلف تسمياتهم هم أعداء الحقيقة وسلاحهم الوحيد هو اتهام الباحثين عن الحرية بالزندقة, كما ان الشيخ الاكبر في تسامحه اللا نهائي وفي محبته المطلقة للجميع لم يكفر أيا ممن كانوا على ملة غير ملته , بل قال عن فلاسفة اليونان الذين سبقوه مثل سقراط وأفلاطون وكل من اوتي الحكمة , بما فيهم بوذا ” هؤلاء اقطابنا الأولين” , وأضاف
“لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي إذا لم يكن ديني إلى دينه داني لقد صارَ قلـبي قابلاً كلَ صُـورةٍ فـمرعىً لغـــــزلانٍ ودَيرٌ لرُهبـَــــانِ وبيتٌ لأوثــانٍ وكعـــبةُ طـائـــفٍ وألـواحُ تـوراةٍ ومصـحفُ قــــــرآن أديـنُ بدينِ الحــــبِ أنّى توجّـهـتْ ركـائـبهُ ، فالحبُّ ديـني وإيـمَاني ”
كما ان العدوية في سعيها الِي تأسيس ايمان بديل يستدل بالحب عوضا عن الخوف كانت في صحبة هذا البوذا الذي خاطب الاله جوبيتر قائلا : “لقد أساء الناس فهم حقيقتك فراحوا يتخيلونك محباً للفتك إذ زيف الكهنة زبانية الضلال الحقيقة وابتدعوا أموراً شوهت حقيقتك وادعوا أنّك قاسٍ تهوى تعذيب الكائنات لكني صراحة لا أخاف جحيمك المزعوم ولا أرغب في جنتك كل ما أتمناه أن نعثر على الحقيقة ونسترد حريتنا الداخلية”.
ان الادعاء بامتلاك الحقيقة مرض خبيث ووهم مكلف اريقت في خضمه بحار من دماء الاذكياء عبر العصور رغم ان المعرفة في حقيقتها نسبية, انتقالية , تاريخية, متغيرة, ومتحورة ومتحولة وهي على الدوام تبدو ولا تكون . وقد ادرك نسبية تجلي الكشوفات المعرفية صاحب الطواسين , الحسين بن منصور الحلاج, الذي همس لربه في لحظة اعدامه على يد من عينوا انفسهم ممثلين للعناية الالهية بدون اذن منها ” وهَؤَلاءَ عِبَادُك قَدْ اجْتَمَعُوا لِقَتْلِى تَعَصُّباً لدِينكَ وتَقَرُّباً إليْكَ فاغْفرْ لَهُمْ فإنكَ لَوْ كَشَفْتَ لَهُمْ مَا كَشَفْتَ لِى لما فَعَلُوا ما فَعلُوا ولَوْ سَتَرْتَ عَنِّى مَا سَترْتَ عَنْهُمْ لما لَقِيتُ مَا لَقِيتُ”. فربما لو كشف الله لجلادي البارون ما كشف له لتواضعوا في احكامهم ولو ستر عنه ما ستر عنهم , لما اورد نفسه مورد التهلكة في بلاد بليت بطبقة من المتعلمين والمثقفين الذين هم لو لا سطوة الشهوات لكانوا اكثر تدعشا من مشيرها واخوانه في النهب المقدس باسم الاله .
قبل ثلاث ألف عام قال الحكيم المصري بتاح حوتب في تجلياته عن الأخلاق والسلوك الحسن بان القول الحكيم نادر وأكثر اختفاء من الحجر الأخضر الكريم ، ومع ذلك فقد يوجد مع الإماء اللواتى يعملن على أحجار الطواحين. وبما أن الكل باحثون عن الحق لا واصلون , فلنقبل انه ربما يوجد القول الحكيم مع هذا البارون أو مع المارقين من امثاله تماما كما يمكن ان يوجد مع من هو ضدهم. وبما أننا لا ندري ما هو القول الحكيم , وحتى لو علمناه فاننا ندري ان قسر الاخرين ليتبعوه اشر من تركهم في ضلالاتهم النسبية فلنتواضع ونكف عن الادعاء بامتلاك الحقيقة المطلقة الاخيرة ولنكف عن ادعاءاتنا العاطلة بـمعرفة سريرة الرب لنتحدث باسمه دون اذن مختوم وممهور منه لتمرير تفاهاتنا بين حروف اسمه ولندع كل شخص ان يعتقد ما يشاء ونتجادل بالتي هي أحسن بلا مقاصل ولا حبر مسموم يخون مبدأ حرية الاعتقاد وحرية الضمير صراحة أو بلجاجات التفافية بئيسة .
معتصم أقرع elagraa@gmail.com